اختراق موقع وزارة الطاقة في لبنان ثأراً لطفل السوري

اختراق موقع وزارة الطاقة في لبنان ثأراً لطفل السوري

تعرض الموقع الإلكتروني لوزارة الطاقة والمياه في لبنان مساء الأحد، فيما بدا أنه ثأر للطفل الذي قتل في الأيام الماضية على يد جهاز أمني لبنان. وعند زيارة الموقع الإلكتروني “energyandwater.gov.lb” سيتم إعادة توجيه أي مستخدم إلى موقع إلكتروني آخر، مخترق من قبل ما يطلقون على أنفسهم اسم “جنود الثورة السورية”.ونشر المقرصنون بياناً شجبوا فيه…




صورة الزعبي مرفوعة خلال تظاهرة أمام بلدية بيروت (المدن)


تعرض الموقع الإلكتروني لوزارة الطاقة والمياه في لبنان مساء الأحد، فيما بدا أنه ثأر للطفل الذي قتل في الأيام الماضية على يد جهاز أمني لبنان.

وعند زيارة الموقع الإلكتروني “energyandwater.gov.lb” سيتم إعادة توجيه أي مستخدم إلى موقع إلكتروني آخر، مخترق من قبل ما يطلقون على أنفسهم اسم “جنود الثورة السورية”.ونشر المقرصنون بياناً شجبوا فيه الطريقة التي تتعامل بها الأجهزة الأمنية في لبنان مع اللاجئين السوريين، مسلطين الضوء على قضية وفاة الطفل الزعبي، بعد أن تم توجيه أصابع الاتهام إلى جهاز شرطة بلدية بيروت، بعدما أظهر شريط مصور محاولة هروب الطفل من العناصر الأمنية، في حين تم العثور عليه في اليوم التالي مقتولاً في منور أحد الأبنية.

ولم يسلم بيان المقرصنين المجهولين بإدانة ما أسموه بـ”الجرائم النكراء” من قبل الجيش اللبنانية وميليشيا حزب الله تجاه اللاجئين السوريين بشكل عام.

ومع انتشار خبر عملية الاختراق، أوقفت وزارة الطاقة والمياه في لبنان الموقع الإلكتروني عن العمل، من دون نشر أي توضيح حول المسألة حتى الساعة.

من جهتها، أوردت منظمة “تبادل الإعلام الاجتماعي SMEX” اللبنانية أن المجموعات المناهضة للنظام السوري قامت خلال السنوات بالعديد من عمليات القرصنة للمواقع الإلكترونية في لبنان، من أجل توجيه رسائلها السياسية ضد ما تفتعله الأنظمة الأمنية في لبنان.

وكان عدد من مستخدمي منصات التواصل استجابوا يوم الجمعة لدعوة أطلقت على موقع فيس بوك، حيث شارك العشرات في مسيرة صامتة توجهت إلى مبنى بلدية بيروت وسط العاصمة، حاملين صوراً للطفل أحمد الذي قتل، بحسب ما يقال، أثناء مطاردة عناصر من شرطة بلدية بيروت له، أثناء عمله كماسح للأحذية في شوارع العاصمة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً