منسق وحدة اللغات الأفريقية بالأزهر : بوكو حرام التنظيم الأخطر والأشرس حول العالم

منسق وحدة اللغات الأفريقية بالأزهر : بوكو حرام التنظيم الأخطر والأشرس حول العالم

قال منسق وحدة رصد اللغات الأفريقية، بمرصد الأزهر العالمي للفتوى الإليكترونية، الدكتور إيهاب شوقي، إن كتاب “لماذا تتصدر بوكو حرام الجماعات الأكثر دموية حول العالم؟”، يعد دراسة جديدة عمد إليها المرصد للوقوف على الأسباب التي جعلت من هذا التنظيم الأخطر والأشرس على الساحة الأفريقية بوجه خاص، وقدرته على تغيير خريطة الإرهاب العالمي باعتباره مرشحاً لتكوين تحالفات مع نظرائه …




جماعة بوكو حرام بنيجيريا (أرشيفية)


قال منسق وحدة رصد اللغات الأفريقية، بمرصد الأزهر العالمي للفتوى الإليكترونية، الدكتور إيهاب شوقي، إن كتاب “لماذا تتصدر بوكو حرام الجماعات الأكثر دموية حول العالم؟”، يعد دراسة جديدة عمد إليها المرصد للوقوف على الأسباب التي جعلت من هذا التنظيم الأخطر والأشرس على الساحة الأفريقية بوجه خاص، وقدرته على تغيير خريطة الإرهاب العالمي باعتباره مرشحاً لتكوين تحالفات مع نظرائه في مجال الإرهاب والتطرف كداعش على سبيل المثال.

وأشار شوقي ، إلى ان هذا الكتاب من أكثر الكتب مبيعاً في اليوم الأول من معرض القاهرة الدولي للكتاب، يتناول كيف تحولت بوكو حرام من جماعة دعوية إلى جماعة مسلحة؟، وعلاقتها بتنظيم داعش، ومصادر تمويلها، وكيف أثرت على المجتمع النيجيري ودول بحيرة تشاد، وكيف تصاعدت أزمة اللاجئين بسبب هجماتها، إلى جانب سياسة الجهاد الأنثوي وتجنيد الأطفال، مع الإشارة إلى الجناح الإعلامي لها.

وشدد منسق وحدة رصد اللغات الأفريقية، على أن بوكو حرام تعتمد على مصادر تمويل محلية وعلى الانخراط في علاقات مالية محدودة مع الجماعات المتطرفة الأخرى، إلي جانب مبالغ الفدية التي تقوم بجنيها من عمليات الاختطاف، مشيراً إلى أن هناك بعض الأدلة تؤكد على تلقيها دعم مالي من تنظيم القاعدة ببلاد المغرب، إلى جانب الأعمال التجارية.
ولفت إلى أن عمليات الكر والفر بين عناصر بوكوحرام وقوات دول غرب افريقيا أدت إلى نزوح الآلاف بعيداً عن المناطق التي ينتشر فيها عناصر التنظيم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً