مصادر عبرية: الأموال القطرية لن تضمن الهدوء في غزة

مصادر عبرية: الأموال القطرية لن تضمن الهدوء في غزة

قالت مصادر عبرية اليوم الأحد، إن إدخال الأموال القطرية إلى قطاع غزة سيساهم على المدى البعيد في التقليل من التزام حماس بضبط ما أسمته العنف. وقالت إن “الأموال القطرية يُمكن أن تحقق هدوءاً مؤقتاً لفترة محدودة، إلا أنها وعلى المدى البعيد، ستُقلل التزام حماس بمنع العنف، ومن ناحية أخرى فإن حكومة نتانياهو لم تتمكن حتى الآن من …




جريح فلسطيني في إحدى مسيرات العودة بغزة (أرشيف)


قالت مصادر عبرية اليوم الأحد، إن إدخال الأموال القطرية إلى قطاع غزة سيساهم على المدى البعيد في التقليل من التزام حماس بضبط ما أسمته العنف.

وقالت إن “الأموال القطرية يُمكن أن تحقق هدوءاً مؤقتاً لفترة محدودة، إلا أنها وعلى المدى البعيد، ستُقلل التزام حماس بمنع العنف، ومن ناحية أخرى فإن حكومة نتانياهو لم تتمكن حتى الآن من الحصول على تهدئة تستمر حتى يوم الانتخابات في 9 أبريل (نيسان)”.

وأضافت المصادر أن “نتانياهو الذي حاول منع إدخال الدفعة الثالثة وعاد ليوافق على إدخالها مرة أخرى، تعرض لانتقادات حادة من قبل منافسيه من معسكر اليمين”، علماً أن كافة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية أوصت المجلس الوزراي المصغر بالموافقة على الدفعة الثالثة، من منطلق أن حماس بذلت جهودها للجم أعمال العنف خلال المظاهرات على السياج الأمني.

وهاجمت المعارضة الإسرائيلية بشدة قرار نتانياهو والسماح بإدخال الدفعة الثالثة من المنحة القطرية، وقالت إن “الأوضاع في قطاع غزة تمثل فشلاً ذريعاً لنتانياهو، وأن منظمة إرهابية صغيرة تفرض شروطها على إسرائيل وتعطيها درساً في الإذلال بشكل شهري، وتحدد لها متى تكون الحرب”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً