“بيئة أبوظبي” تدعو لاتخاذ التدابير اللازمة لاستدامة المخزون السمكي

“بيئة أبوظبي” تدعو لاتخاذ التدابير اللازمة لاستدامة المخزون السمكي

كشفت هيئة البيئة – أبوظبي عن نتائج مسح الموارد السمكية الذي نفذته طوال العامين الماضيين والتي أظهرت أن المخزون السمكي بحاجة ماسة للحماية من الاستغلال المفرط واتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة لاستدامته وتنميته. كما أظهرت نتائج المسح أن مصائد الأسماك القاعية – الأسماك التي تعيش في قاع البحر – تتعرض للاستنزاف نتيجة الصيد المفرط، مشيرة إلى أن أنواع الأسماك الرئيسية، كالهامور والشعري…




alt


كشفت هيئة البيئة – أبوظبي عن نتائج مسح الموارد السمكية الذي نفذته طوال العامين الماضيين والتي أظهرت أن المخزون السمكي بحاجة ماسة للحماية من الاستغلال المفرط واتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة لاستدامته وتنميته.

كما أظهرت نتائج المسح أن مصائد الأسماك القاعية – الأسماك التي تعيش في قاع البحر – تتعرض للاستنزاف نتيجة الصيد المفرط، مشيرة إلى أن أنواع الأسماك الرئيسية، كالهامور والشعري والفرش، تتعرض للصيد المفرط بمعدل ثلاثة إلى خمسة أضعاف حدود الصيد المستدام لهذه الأنواع.

250 يوماً
واستمر المسح – الأكثر شمولاً على الإطلاق لتقييم حالة المخزون السمكي في المياه الإقليمية لدولة الإمارات – 250 يوماً قضاها فريق العمل من الباحثين والخبراء المتخصصين في البحر، وشمل أخذ عينات من أكثر من 2500 محطة بحث، ساهمت في جمع معلومات عن أكثر من 200 نوع من مجموعة متنوعة من الأسماك وأسماك القرش واللخم.

وأُجري المسح بالشراكة مع “المعهد الوطني لأبحاث المياه والغلاف الجوي” وهدف إلى تقييم توزيع ووفرة المخزون السمكي في المياه الإقليمية لدولة الإمارات، وتقييم الترابط بين المناطق المحمية ومخزون الأنواع التجارية الرئيسية، وتحديث حالة الموارد السمكية والمعايير البيولوجية، والحجم والبنية العُمرية لمخزون الأسماك التجارية الرئيسية.

كما قامت هيئة البيئة – أبوظبي، بالتعاون مع وزارة التغير المناخي والبيئة بإجراء استطلاع آراء صيادين من مختلف الإمارات، للتعرف على وجهات النظر حول الوضع الراهن لمصايد الأسماك في الدولة.

أسماك الفرش
وبحسب النتائج تتعرض أسماك الفرش والهامور والشعري للاستهلاك المفرط حيث يبلغ حجم المخزون لتلك الأنواع 7% و12% و13% فقط على التوالي مما يعني أن أكثر من 85% من حجم مخزون تلك الأنواع تعرض للاستنزاف المفرط وفقاً للمستويات القياسية في المنطقة.

أما بالنسبة لأسماك الهامور، التي غالباً ما تعيش لفترة عمرية تصل لأكثر من 20 عاماً، فإنها تعيش حالياً لثمانية أعوام على أقصى تقدير.

ومن بين نتائج المسح ، أظهرت البيانات الخاصة بأسماك الفرش أن عدداً قليلاً جداً من الأسماك البالغة تعيش لفترة تزيد عن العامين، على الرغم من أن دورة الحياة المتوقعة لهذا النوع من الأسماك تصل لأكثر من 30 عاماً في مياه الخليج العربي.

مسحاً اجتماعياً واقتصادياً
وبالإضافة إلى تقييم الموارد السمكية في المياه الإقليمية لدولة الإمارات، أكملت هيئة البيئة – أبوظبي بدعم من وزارة التغير المناخي والبيئة مسحاً اجتماعياً واقتصادياً تضمن الحصول على معلومات حول المعارف التقليدية للصيد، وذلك بمشاركة 300 من أصحاب قوارب الصيد، والصيادين وأصحاب الخبرة في هذا المجال في جميع أنحاد دولة الإمارات.

وركز المسح على استطلاع آراء المشاركين حول مدى تغير حالة المصايد السمكية على مر الزمان، والقضايا المتعلقة بإدارتها، وآرائهم في القيادة المستقبلية لها.

وجمعت الهيئة اللقاءات المسجلة بالفيديو مع الصيادين، والأفلام التي تم تسجيلها خلال مسح تقييم الموارد السمكية في الدولة إضافة إلى مقاطع لمواقع إنزال الأسماك في فيلم وثائقي والذي ستطلقه الهيئة قريباً في إطار جهودها للتوعية بحالة المصايد السمكية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً