استطلاع « البيان »: أزمة فنزويلا مرشّحة للتصعيد

استطلاع « البيان »: أزمة فنزويلا مرشّحة للتصعيد

تصاعدت الأزمة السياسية في فنزويلا، وسط انقسام سياسيّ حاد، عقب إعلان رئيس الجمعية الوطنية خوان غوايدو، نفسه رئيساً انتقالياً للبلاد، أمام حشد من المعارضين لحكم الرئيس نيكولاس مادورو. فيما يخيّم الغموض على المشهد في ظل الانقسام الدولي بشأن الأزمة.

تصاعدت الأزمة السياسية في فنزويلا، وسط انقسام سياسيّ حاد، عقب إعلان رئيس الجمعية الوطنية خوان غوايدو، نفسه رئيساً انتقالياً للبلاد، أمام حشد من المعارضين لحكم الرئيس نيكولاس مادورو. فيما يخيّم الغموض على المشهد في ظل الانقسام الدولي بشأن الأزمة.

وكشفت ثلاثة استطلاعات لـ«البيان» على موقعها الإلكتروني وموقعي التواصل الاجتماعي «تويتر» و«فيسبوك»، حول «هل الأزمة في فنزويلا تتجه إلى حسم سريع أو انقسام طويل؟»، أن غالبية المستطلع رأيهم يرون أن الأزمة ستتجه إلى التصعيد الدولي، حيث ينتقل الكفاح من أجل السلطة في هذا البلد إلى المستوى الدولي، بتأكيد أن الأزمة الفنزويلية ليست مجرد واحدة من جبهات لعبة جيوسياسية كبيرة، إنما يمكن أن تصبح مركزها لبعض الوقت.

وأعرب 59 في المئة من المستطلع آراؤهم على موقع «البيان» عن أنّهم لا يتوقعون انفراجاً كبيراً للأزمة في فنزويلا وسط تصعيد دولي، فيما رأى 41 في المئة من المستطلع آراؤهم أنه بإمكان حل الأزمة إذا تم اللجوء إلى الوساطة الدولية، مقابل 26 في المئة فقط ذهبوا إلى أنّ الولايات المتحدة ستقدم على ذلك.

تأزم الوضع

ورجّح 64 في المئة ممن استطلعت آراؤهم على موقع «تويتر» تأزم الوضع بتأكيد أن فنزويلا ليست مهددة بالتدخل الخارجي فقط، إنما والعسكري. مقابل 36 في المئة فقط استبعدوا هذا الخيار وتوقّعوا انفراج الوضع قريباً. وذهب 61 في المئة ممن صوّتوا في الاستطلاع على موقع «فيسبوك» إلى القول إنّ الوضع في فنزويلا سيؤدي إلى انقسامات كبيرة قد تؤدي إلى انفجار الوضع، فيما رأى 39 عكس ذلك.

3 سيناريوهات

ورصد خبير العلاقات الدولية د.أيمن سمير، ثلاثة سيناريوهات، اعتبرها تلف مصير الأزمة في فنزويلا حالياً

السيناريو الأول، الذي رصده سمير لـ «البيان» يرتبط بتواصل الاحتجاجات ضد مادورو ومن ثمّ تقوم الحكومة بمحاولة قمعها، ما قد يؤدي إلى تدخل أمريكي مباشر من أجل مواجهة مادورو ودعم المعارضة بقيادة خوان غوايدو باعتباره «رئيساً انتقالياً» وقد يفضي ذلك السيناريو إلى تدخل الجيش الفنزويلي مباشرة.

انتخابات جديدة

أما السيناريو الثاني، وهو سيناريو مستبعد إلى حد ما في تقدير سمير فهو مرتبط بقبول المعارضة ومادورو مسألة إجراء انتخابات رئاسية جديدة تحت رقابة دولية.

فترة انتقالية

والسيناريو الثالث هو الاتفاق على فترة انتقالية بين الحكومة والمعارضة، يتم خلالها منع تطور الوضع بشكل سلبي على الأرض، ومن ثمّ إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، في منتصف فترة مادورو، وهو سيناريو مطروح بقوة. وقال خبير العلاقات الدولية المصري إن الأزمة في فنزويلا قد تُعيد للأذهان أزمة الكاريبي أو أزمة الصواريخ الكوبية.

alt

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً