الابتكار مقياس التقدم وأداة لجذب الاستثمار

الابتكار مقياس التقدم وأداة لجذب الاستثمار

أكد مسؤولون أن الابتكار الذي تضمنته الوصية السادسة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، يعد محفزاً للحكومات للالتزام بهذه القيمة التي بها تنهض وتتطور، وتسبق بها المنافسين، وتقلِّل بها التكاليف، مشيرين إلى أن الابتكار تبلور عبر إطلاق الاستراتيجية الوطنية للابتكار المتقدم، التي تهدف…

أكد مسؤولون أن الابتكار الذي تضمنته الوصية السادسة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، يعد محفزاً للحكومات للالتزام بهذه القيمة التي بها تنهض وتتطور، وتسبق بها المنافسين، وتقلِّل بها التكاليف، مشيرين إلى أن الابتكار تبلور عبر إطلاق الاستراتيجية الوطنية للابتكار المتقدم، التي تهدف لتطوير نمط تفكير يشجع على التجربة والمخاطرة المدروسة، في القطاعين الحكومي والخاص، ويعد مقياساً للتقدم، وسبباً لجذب الاستثمارات، مشددين على أن الابتكار بات مسعى وطنياً للنهوض بدولة متطورة على مختلف المستويات وكل المجالات.

مقياس التقدم

وقال الدكتور جمال المهيري الأمين العام لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز: «إن العديد من الدول اعتبرت الابتكار مقياساً للتقدم، وسبباً لجذب الاستثمارات، ومحفزاً للإبداع في جميع المجالات، وفي هذا الإطار وإيماناً من القيادة الرشيدة بأن الإنسان هو رأس مالها الحقيقي، وجهت الحكومة بالاهتمام بالابتكار وبأصحابه، وكان لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الدور الكبير في جعل الابتكار قيمة مضافة في الاقتصاد الوطني، وكأنه يستشرف المستقبل بكل جوانب التنمية الشاملة في المجتمع، والذي كذلك يدعو لاستمرارية طرح الأفكار الجديدة، التي تخلق بيئة الابتكار وخلق فائدة تخدم الإنسان».

ولفت إلى أن الوصية السادسة تعكس مدى اهتمام سموه بالابتكار وجاء ذلك توثيقاً للأجيال المقبلة وتكون خريطة طريق لمؤسسات اليوم.

واعتبر أن أي نجاح سوف تحققه المؤسسات، هو نتاج اهتمام ورعاية ودعم القيادة الرشيدة، التي تولي التعليم رعاية ممتدة ومتواصلة، مشيراً إلى أن سموه لا يتوانى عن تحفيز أبنائه وبناته من طلبة العلم وبمختلف الطرق والوسائل، وهو اليوم يفخر بما أنجزه الطلبة وحققوه في سبيل تحقيق تطلعاتهم، وتشييد لبنات الوطن.

ريادة إماراتية

ومن جانبها قالت الدكتورة مريم الغاوي مديرة إدارة الموهوبين في مؤسسة حمدان للأداء التعليمي المتميز: إن الإمارات تتطلع إلى أن تكون دولة رائدة في مجالات العلوم والتقنية والحداثة المرتبطة بالتكنولوجيا، ولتحقيق ذلك لم يعد بالإمكان أن نظل مستقبلين ومستوردين للعلوم، بل علينا أن ننتج المعرفة ونصدرها للخارج، مشيرة إلى أن ذلك يتحقق من خلال المؤسسات التي بدورها تشجع على الابتكار وأن تكون صانعة ومصدرة وناقلة للمعرفة، وتكون تلك المؤسسات صاحبة السبق في الأفكار الرائدة والمبتكرة حتى تصنع الفارق.

وأضافت: إن أصحاب المواهب هم طاقة المستقبل، والذين نطمح إلى أن يكملوا مسيرة هذا الوطن الغالي نحو التقدم والرقي، وتركز قيادتنا الرشيدة على دعم كل ما هو بشأنه رعاية وتشجيع هؤلاء الموهوبين.
ولفتت إلى أن مؤسسة حمدان بن راشد التعليمية تسعى إلى السير بخطى ثابتة نحو احتضان المواهب واكتشافها ورعايتها كونهم الطاقة الأفضل لدولة الإمارات، والذين يعدون الثروة الحقيقية في المجالات المختلفة باختلاف مواهبهم.

رؤية

وبدوره قال حسين الفردان مدير مركز الابتكار في جمارك دبي: «يحدد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في الوصية الـ 6 من وصاياه العشر للإدارة الحكومية إطاراً جامعاً لرؤية سموه في الإبداع والابتكار ويلخص توصيته للمديرين الحكوميين في هذا المجال بكلمتين «ابتكر أو انسحب»، ليُبين للجميع أن من لا يستطيع أن يبتكر فعليه أن ينسحب ويترك الفرصة للموهوبين والمبدعين القادرين على الابتكار لكيلا يصبح عقبة تعيق التطور، فالعصر الذي نعيشه هو عصر المبتكرين الذين يجدون حلولاً لكل التحديات ويطورون الأفكار الجديدة لتحويلها إلى ابتكارات نوعية وإنجازات عالمية تتفاخر بها الدولة في جميع الميادين».

وتابع الفردان: «إن المؤسسات تواجه اليوم تحديات غير مسبوقة في ظل التقدم التكنولوجي والصناعي وزيادة التحديات التي تواجهها، حيث إن تلك المؤسسات على اختلاف أنواعها هي عماد بناء المجتمع، ما يجعلها في حاجة ماسة إلى الابتكار وإيجاد حلول غير تقليدية للمشاكل التي توجهها».

اهتمام بالغ

وقال الدكتور أشرف خليل، رئيس قسم البحث العلمي بجامعة أبوظبي: تنطبق الوصية السادسة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على الحكومات والشركات، ما يذكرني بمقولة سموه الشهيرة «المستقبل لا يُنتظر بل يُصنع».

وأوضح أن الازدهار الذي تتمتع به الإمارات اليوم هو نتيجة مباشرة للاهتمام البالغ الذي أولته الدولة للابتكار من خلال وضعه منذ البداية على رأس قائمة أولوياتها، وليندرج ضمن المحاور والأسس الأخرى.

وأضاف إن الابتكار يعد نهجاً بحدث ذاته يتعين اعتماده من قبل المؤسسات العامة والخاصة، بما في ذلك الجامعات، على أن يكون جزءاً لا يتجزأ من مناهجها؛ لذا، قامت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي مؤخراً بتسليط الضوء على ضرورة التزام الجامعات تدريس الابتكار والتميز، ما يمثّل خطوة حكيمة تسهم في توسيع آفاق فكر الأجيال القادمة ليكون كل فرد منهم أهلاً لتحقيق النجاح، ولديه القدرة على العمل ضمن بيئة تنافسية.

وأكد خليل حرص جامعة أبوظبي على تسليط الضوء على التعليم الذي يركز على المشاريع، إضافة إلى تعزيز مهارات البحث التي تسهم في تزويد طلابنا أهم الكفاءات اللازمة لتعزيز مسيرتهم المهنية؛ كالتفكير الناقد والإبداع، فضلاً عن التعاون والقدرة على حل المشكلات واتخاذ القرارات، وغيرها من المهارات. إلى جانب ذلك، أنشأنا مركزاً جديداً للابتكار نسعى من خلاله إلى ترسيخ نهج ووسائل الابتكار في أذهان طلبتنا، الذين هم عماد مستقبل وطننا.

تطوير الأداء

وأكد العقيد سلطان راشد الشامسي رئيس فريق الابتكار في حكومة أم القيوين أن أي فكرة أو مبادرة يطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم فيها الكثير من الإيجابيات، كما أن الوصية السادسة «ابتكر أو انسحب»، التي أطلقها سموه تهدف إلى تطوير الأداء في المؤسسات والهيئات من خلال إيجاد أفكار بناءة تنهض بالعمل وبأقل التكاليف المادية، مبيناً أن أي مؤسسة ناجحة في أدائها، أعلم أنها تتبنى الابتكار منهاجاً لها.

كما أن القائد الناجح هو ذلك الذي يهيئ بيئة ابتكارية رائدة ويجذب من خلالها أصحاب المواهب الفذة الذين بإمكانهم في حال توافر البيئة المواتية أن يبدعوا ويتميزوا وينهضوا بمؤسستهم، كما أن التوجه الحكومي الحالي هو دعم مختبرات الابتكار وخصوصاً في قطاع التعليم وابتعاث المواهب، من أجل تطوير خبراتهم وإكسابهم العديد من المعارف حتى تطبق تلك المعارف واقعاً ملموساً بهدف النهوض بالإمارات، لافتاً في الوقت ذاته إلى أن الدول والحكومات التي لا تضع الابتكار نصب عينيها سوف تشيخ وتهزم وتضيع مجهوداتها سدى.

وأضاف: إن سموه يعد قائداً ملهماً لكل موظفي الحكومة الاتحادية، وإن فلسفة سموه تنتهج الإبداع والابتكار.

6- ابتكر أو انسحب!

الحكومات التي لا تبتكر تشيخ وتهرم. الأفكار تجدِّد الدماء، وتسبق بها المنافسين، وتقلِّل بها التكاليف. الاقتصاد الجديد قائم على الأفكار، والعالم الجديد يبحث عن مواهب تحمل أفكاراً جديدة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً