اعتقال فريق إعلامي كردي بعد احتجاجات ضد القوات التركية بدهوك

اعتقال فريق إعلامي كردي بعد احتجاجات ضد القوات التركية بدهوك

حملت قناة “إن.آر.تي” الكردية، اليوم السبت، القوات الأمنية الكردية في محافظة دهوك، بإقليم كردستان العراق، مسؤولية سلامة فريقها الإعلامي المعتقل لديها على خلفية تغطيته لأحداث الاحتجاجات ضد القوات التركية. وبثت القناة بياناً باسم مديرها شوان عادل، بعد اعتقال فريقها الإعلامي أثناء تغطيتهم للتظاهرات الاحتجاجية في قضاء شيلادزي بمحافظة دهوك، ضد الجيش التركي.وأظهرت لقطات البث المباشر …




(إن آر تي)


حملت قناة “إن.آر.تي” الكردية، اليوم السبت، القوات الأمنية الكردية في محافظة دهوك، بإقليم كردستان العراق، مسؤولية سلامة فريقها الإعلامي المعتقل لديها على خلفية تغطيته لأحداث الاحتجاجات ضد القوات التركية.

وبثت القناة بياناً باسم مديرها شوان عادل، بعد اعتقال فريقها الإعلامي أثناء تغطيتهم للتظاهرات الاحتجاجية في قضاء شيلادزي بمحافظة دهوك، ضد الجيش التركي.
وأظهرت لقطات البث المباشر للقناة قدوم قوة أمنية أمام أحد مستشفيات دهوك، حيث يتواجد أفراد الفريق الإعلامي، وقامت بالاعتداء عليهم واعتقالهم فوراً ومصادرة الأجهزة الخاصة بالبث المباشر من قبل تلك القوات.
وجرت عملية الاعتقال على خلفية نقل الفريق أعداد الضحايا والمصابين الذين وقعوا اليوم جراء إطلاق القوات التركية النيران العشوائية ضد المحتجين، الذين اقتحموا أحد معسكرات الجيش التركي في ناحية شيلايدزي شرقي مدينة دهوك بإقليم كردستان العراق.
وكان محتجون غاضبون توجهوا نحو المقر العسكري التركي للتنديد بالقصف الأخير على مناطق حدودية، ثم اقتحموا المعسكر وأضرموا النار في بعض الآليات العسكرية، واستولوا على عدد آخر من الآليات من ضمنها سيارات ودبابات عسكرية، بحسب مصادر إعلامية محلية.
ويُقيم الجيش التركي قواعد في إقليم كردستان منذ التسعينات من القرن المنصرم، من ضمنها الموقع الكائن بالقرب من ناحية شيلادزي، حوالي 80 كلم شمال شرق مدينة دهوك، وذلك بذريعة مواجهة مسلحي حزب العمال الكردستاني التركي، الذين يتخذون من المناطق الجبلية الوعرة من الأقاليم القريبة من الحدود التركية مواقع لهم.

وتطالب حكومة إقليم كردستان مسلحي الحزب بمغادرة أراضي الإقليم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً