ما هو الإنذار المبكر لحدوث الإجهاض وكيف تتعاملين معه؟

ما هو الإنذار المبكر لحدوث الإجهاض وكيف تتعاملين معه؟

اليوم يحدثنا الدكتور أحمد إسماعيل عن الإجهأضات المتكررة عندما يكون عمر الحمل ما بين 12 إلى 24 أسبوعاً وكيف يمكن تفادي هذه الإجهاضات ومنع حدوثها مستقبلاً: • ما هي أسباب الإجهاضات المتكررة في عمر الحمل بين 12 إلى 24 أسبوعاً؟- هنالك أسباب عديدة أهمها مشكلة ضعف عنق الرحم وفي هذه الحالة نحتاج إلى ربط العنق كي يستمر الحمل ولكن على…

اليوم يحدثنا الدكتور أحمد إسماعيل عن الإجهأضات المتكررة عندما يكون عمر الحمل ما بين 12 إلى 24 أسبوعاً وكيف يمكن تفادي هذه الإجهاضات ومنع حدوثها مستقبلاً:

• ما هي أسباب الإجهاضات المتكررة في عمر الحمل بين 12 إلى 24 أسبوعاً؟
– هنالك أسباب عديدة أهمها مشكلة ضعف عنق الرحم وفي هذه الحالة نحتاج إلى ربط العنق كي يستمر الحمل ولكن على أن تتم هذه العملية عند الأسبوع 12 من الحمل وليس بعده.

• وما هي الأسباب الأخرى للإجهاض المتكرر في هذا العمر من الحمل؟
– من الأسباب الأخرى اختلاف فصيلة دم الزوج والزوجة وعدم معالجة هذه المشكلة التي تتم عادة بأخذ الأدوية التي تمنع ظهور الأجسام المضادة القادرة على مهاجمة الجنين وموته، ومن ثم حدوث الإجهاض، وننصح كل سيدة عندها فصيلة دم سالبة أن تأخذ الإبرة وأن تكون لديها معلومة مؤكدة عن فصيلة دمها؛ كي تتجنب المشاكل مستقبلاً. وهنالك أسباب أخرى للإجهاض منها إصابة المرأة الحامل بالالتهابات ووجود حالات تشوه الأجنة أو إصابة الحامل بأمراض الدم الوراثية، كما توجد حالات مرضية تتسبب في زيادة الإجهاض منها العيوب الخلقية في الرحم وكذلك وجود أورام ليفية مؤثرة على الجدار الداخلي للرحم.

• وهل للمرأة دور في حصول الإجهاضات المتكررة؟
– بالتأكيد ومنها أن تكون مدخنة أو أنها تتعرض للدخان الذي ينفثه الآخرون، أو أنها لا تراعي وضعها الخاص وتواصل القفز من حمام السباحة وركوب الخيل والدراجة وممارسة الأنواع العنيفة من الرياضة، وتنسى أنها حامل والجنين في بطنها لا يزال ضعيفاً وممكن أن يتأذى بسهولة، كما أن المرأة قد تدخل أحياناً في مواقف تسبب لها التوتر النفسي الذي قد يؤدي إلى الإجهاض، كما أن الزيادة المفرطة في الوزن أو تناول الأدوية دون استشارة الطبيب وعدم معالجة الالتهابات هي من أسباب حدوث الإجهاض إضافة إلى السلبيات التي تتعلق بأسلوب الحياة وطبيعة البيئة التي توجد فيها المرأة.

• وهل يزيد الحمل بتوأم من احتمالية الإجهاض؟
– نعم والسيدة التي تحمل بتوأم ثنائي أو ثلاثي أو رباعي يكون حملها أكثر صعوبة بعد الأسبوع 12 من عمر الحمل وتكون أكثر عرضة للإجهاض.

• تسأل إحدى القارئات عن إمكانية الحمل في المستقبل رغم أنها عانت من الإجهاض المتكرر لثلاث مرات؟
– بالتأكيد يمكن أن تحمل مرة أخرى شرط أن يكون تشخيص الأسباب سليماً، وعندها يمكن للطبيب تفادي ذلك في الحمل المستقبلي، أما إذا جاءت السيدة للعيادة وهي حامل ومهددة بالإجهاض فإن على الطبيب المعالج أن يتصرف بسرعة ويفعل ما بوسعه من أجل تثبيت الحمل قدر المستطاع ومعالجة كل المشاكل التي يمكن أن تكون متداخلة مع الحمل والتي ذكرناها سابقاً.

• وما هي نصيحتك في كيفية التعامل مع الإشارات الأولى للإجهاض؟
– النصيحة الكبرى للمرأة هي في التنبه لأي قطرة دم يمكن أن تلاحظها، وإذا حصل هذا الأمر فإن عليها التوجه إلى الطبيب فوراً ودون إبطاء لأنه الإنذار الأول للإجهاض ولا بد من التدخل الطبي للمحافظة على حياة الجنين وعليها ألا تنتظر حتى يحصل الإجهاض، كما يجب أن تتوقف عن العلاقة الحميمة فوراً وتدخل في فترة راحة كاملة بعد أن تلتزم بالعلاج الذي يصفه لها الطبيب.

• في أي سن يمكن أن تُكثر الإجهاضات؟
– كلما تقدم عمر المرأة الحامل زادت فرص الإجهاض؛ لذا ننصح المرأة أن تخطط للحمل في سن مبكرة كلما كان ذلك ممكناً وأفضل سن للحمل الصحي هو ما بين 20 إلى 35 عاماً.

• هل ثمة حالات من الإجهاض غير المألوفة التي صادفتها في عملك؟
– هنالك نساء يحدث لهن النزيف في الأسابيع الأولى من الحمل، ويعتقدن بأنها الدورة الشهرية، ويستمر النزيف إلى ما بعد 12 أسبوعاً من عمر الحمل، ويتحول من إجهاض منذر إلى إجهاض حتمي، وقد يكون لذلك علاقة بانفصال المشيمة أو تشوهات الأجنة أو قلة كمية الغذاء والأوكسجين الكافية لنمو الجنين أو وجود تجلطات في الأوعية الدموية المغذية للجنين.

• تسأل إحدى القارئات عن مدى ضرورة النوم في حالات الإجهاض؟.
– النوم على الظهر أمر غير مطلوب إلا في حالات خاصة جداً وبطلب من الطبيب، ولكن الراحة مطلوبة في حالة وجود الدم (إجهاض منذر) أثناء مراحل الحمل الأولى وبعد الأسبوع 12 من عمر الحمل على أن يتأكد الطبيب من سلامة الجنين من خلال الأشعات الصوتية، وعلى المرأة أن تتوقف عن العلاقة الحميمة تماماً.

• وماذا تفعل المرأة إذا كان ثمة إنذار مبكر للإجهاض؟
– إذا نزلت قطرات من الدم فأنا أنصحها بأن ترتاح ولا تتحرك إلا بعد سبعة أيام من التوقف الكامل للدم، ويعني هذا أن عليها أن تتوقف عن العلاقة الحميمة وعن العمل، وتأخذ إجازة وترتاح في البيت، وأحياناً يطلب منها الطبيب أن تبقى في الفراش مع أخذ الأدوية الخاصة بتثبيت الجنين على أن تُحرك قدميها وتتنفس تنفساً طبيعياً وعميقاً كي لا تحصل تجلطات في الأوعية الدموية في الساقين.

راسلونا على الإيميل: email protected وابعثوا لنا كل ما يدور في أذهانكم من أسئلة تتعلق بالأمراض النسائية والتوليد والعقم، وسيتولى الدكتور أحمد إسماعيل الإجابة عنها عبر هذه الصفحة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً