مصر: إحباط محاولة إخوانية لاختراق معرض القاهرة الدولي للكتاب

مصر: إحباط محاولة إخوانية لاختراق معرض القاهرة الدولي للكتاب

ضبطت إدارة معرض القاهرة الدولي للكتاب، في دورته الـ50، كتاب عن مؤسس جماعة الإخوان الإرهابية، حسن البنا، “الأقوال المأثورة لحسن البنا”، في دار عربية تسمى “الرشاد المغربي”. وكان رئيس الهيئة العامة للكتاب، الجهة المنظمة لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، أكد قبل انطلاق الدورة أن “إدارة معرض القاهرة الدولي للكتاب لن تسمح بتداول أي كتب محظورة داخل أروقة المعرض،…




مصريات في احد أجنحة معرض القاهرة الدولي للكتاب (أرشيف)


ضبطت إدارة معرض القاهرة الدولي للكتاب، في دورته الـ50، كتاب عن مؤسس جماعة الإخوان الإرهابية، حسن البنا، “الأقوال المأثورة لحسن البنا”، في دار عربية تسمى “الرشاد المغربي”.

وكان رئيس الهيئة العامة للكتاب، الجهة المنظمة لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، أكد قبل انطلاق الدورة أن “إدارة معرض القاهرة الدولي للكتاب لن تسمح بتداول أي كتب محظورة داخل أروقة المعرض، أو أجنحة دور النشر المشاركة”.

وأوضح في تصريحات صحافية” أن أي كتاب يحض على التطرف والعنف ويدعو للإرهاب ويؤسس له، ويخالف لوائح تنظيم المعرض، يُصادر بشكل تلقائي”.

ويُذكر أن لجنة التحفظ على ممتلكات وأموال الجماعة الإرهابية، أصدرت بياناً في 12 سبتمبر (أيلول) 2015، عن تحفظها على خمس دور نشر وفروعها، مملوكة لقيادات الجماعة، وهي: دار الفتح للإعلام العربي، المملوكة لمحمد السيد سابق، ومركز الإعلام العربي للأبحاث، المملوك لصلاح عبدالمقصود، وزير إعلام حكومة الجماعة الإرهابية، ودار الفضيلة المملوكة لطه أحمد عيسى عاشور، ومؤسسة اقرأ للنشر المملوكة لقاسم عبد الله إبراهيم، ومؤسسة حروف للنشر والتوزيع المملوكة لعبد الناصر سعد عمر.

وأكد هيثم الحاج علي أن تصنيف انتماء دار نشر لجماعة الإخوان الإرهابية، يستند إلى حكم قضائي، لافتاً إلى أن كتب سيد قطب والقرضاوي ومحمد الغزالي وغيرهم، ممنوعة لأنها تدخل في حكم منع نشاط الإخوان.

وحول طريقة نشر الإخوان الإرهابيين كُتب الجماعة، رغم مصادرة دور نشرهم، أشارت مصادر معنية بملف تنظيمات الإسلام السياسي، إلى أن ذلك عبر المكتبات الإسلامية التي يملكها عناصر من التيار السلفي، والموالين للإخوان الإرهابيين، أو عبر مراكز الترجمة العاملة في حقل التوزيع والنشر، التي يحق لها طباعة الكتب أو ترجمتها، ويملك الإخوان يمتلكون عدداً منها، وترجموا بفضلها مختلف كتب التنظيم الإرهابي إلى مختلف لغات العالم، مثل دار الفلاح، وغيرها.

أما الطريقة الأخرى فتتمثل في المطابع السرية بعد تأجيرها من أصحابها، في حين تتيح لهم المعارض الدولية التسلل إلى الجمهور عبر دور النشر السلفية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً