الاحتلال يعدم فلسطينيَّين في رام الله وغزة

الاحتلال يعدم فلسطينيَّين في رام الله وغزة

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد فتى فلسطيني قرب بلدة سلواد شرق رام الله، واستشهاد فلسطيني شرق رفح برصاص الاحتلال الإسرائيلي.

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد فتى فلسطيني قرب بلدة سلواد شرق رام الله، واستشهاد فلسطيني شرق رفح برصاص الاحتلال الإسرائيلي.

واستشهد مساء أمس، الشاب الفلسطيني أيمن أحمد عثمان حامد (18 عاماً)، من بلدة سلواد عقب إصابته بالرصاص الحي في الصدر، الذي أطلقه جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزين داخل أحد الأبراج العسكرية، المقامة بالقرب من قرية عين يبرود القريبة.

وذكرت مصادر أمنية أن جنود الاحتلال احتجزوا جثمان الشهيد حامد لفترة من الوقت قبل تسليمه لسيارة إسعاف فلسطينية ونقله لمجمع فلسطين الطبي في مدينة رام الله.

ولاحقاً، أعلن الناطق باسم الصحة في غزة أشرف القدرة استشهاد إيهاب عطاالله حسين عابد 25 عاماً برصاص الاحتلال شرق رفح.

ففي قطاع غزة استشهد فلسطيني وأصيب العشرات بالرصاص والاختناق في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في شرق قطاع غزة ضمن مسيرات العودة الشعبية.

وقال مسعفون إن شاباً يبلغ (25 عاماً) قتل جراء إصابته بعيار ناري في الصدر، خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي شرق رفح جنوب قطاع غزة.

وأضاف المسعفون أن نحو 40 متظاهراً آخرين أصيبوا بالرصاص، بينهم شاب يبلغ (18 عاماً) وصفت حالته بالحرجة جداً، إضافة إلى إصابة العشرات بالرصاص المطاطي والاختناق على أطراف شرق القطاع.

وكانت الهيئة العليا لمسيرات العودة في غزة دعت إلى أوسع مشاركة شعبية في احتجاجات تحت شعار (جريمة الحصار مؤامرة لن تمر).

وتعد هذه الجمعة رقم 44 منذ انطلاق مسيرات العودة في 30 مارس الماضي، والتي استشهد فيها أكثر من 250 فلسطينياً وأصيب 26 ألفاً آخرون بجروح وحالات اختناق بحسب إحصائيات فلسطينية.

وتطالب الاحتجاجات برفع الحصار الإسرائيلي المفروض على غزة منذ منتصف عام 2007.

وتحدثت مصادر طبية عن إصابة عدد من الفلسطينيين بجروح وحالات اختناق، خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في عدد من قرى الضفة الغربية ضمن التظاهرات الأسبوعية المناهضة للاستيطان الإسرائيلي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً