بندر بن سلطان: حمد بن جاسم خبير نصف الحقيقة

بندر بن سلطان: حمد بن جاسم خبير نصف الحقيقة

في حوار مطول امتد لأكثر من 14 ساعة، كشف الأمير بندر بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود رئيس الاستخبارات السعودية السابق وأمين مجلس أمنها الوطني وسفيرها الأشهر لدى الولايات المتحدة، ما يجول في ذهنه ومخزن أسراره، عن المنطقة العربية وعمله سفيراً للرياض لقرابة ربع قرن في واشنطن. وستبدأ «إندبندنت عربية» نشر حلقات الحوار بدءاً من…

في حوار مطول امتد لأكثر من 14 ساعة، كشف الأمير بندر بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود رئيس الاستخبارات السعودية السابق وأمين مجلس أمنها الوطني وسفيرها الأشهر لدى الولايات المتحدة، ما يجول في ذهنه ومخزن أسراره، عن المنطقة العربية وعمله سفيراً للرياض لقرابة ربع قرن في واشنطن. وستبدأ «إندبندنت عربية» نشر حلقات الحوار بدءاً من الأسبوع المقبل.

وقال الأمير بندر في الحوار الذي أجري معه في قصره في «أبحر» بمحافظة جدة غربي السعودية قبل أسابيع: إن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما هو من جرّأَ روسيا وإيران على التدخل في سوريا بسبب سياساته المتراخية، معتبراً أن سياساته أعادت المنطقة 20 عاماً إلى الوراء.

تسجيل مسرّب

ووصف الأمير بندر بن سلطان رئيس وزراء قطر السابق ووزير خارجيتها حمد بن جاسم بـ«خبير نصف الحقيقة»، وأنه متمرس في الحديث عن نصف الحقائق، مستشهداً بموضوع التسجيل المسرّب بين الأمير الوالد في قطر وحاكمها السابق حمد بن خليفة وحمد بن جاسم والعقيد الليبي الراحل معمر القذافي، حيث تحدث بن جاسم خلاله عن مخططات لاستهداف السعودية.

وقال الأمير بندر إن تبرير رئيس الوزراء القطري السابق لهذا التسجيل هو «إخبار بنصف الحقيقة»، وإن الحقيقة كاملة هي التآمر والتخطيط، وليس كما بررته الدوحة بوصفها الموقف بأنه كان محاولة لاستدراج القذافي واستمالته.

وفي الملف القطري أيضاً، قال إن قطر تعاني من انفصام في سياساتها، معتبراً أن وجود قاعدة أمريكية لا يعني حماية نظام الحكم في الدوحة، بل هي قاعدة للاستخدام الأمريكي لا القطري. وعن الوجود التركي، ذكر الأمير بندر أنه وجود أمني لحفظ الأمن في قطر.

لقاء بالصدفة

على صعيد آخر، تطرّق الأمير بندر إلى وصول الخميني إلى الحكم في إيران وتأسيس نظام «ولاية الفقيه» في البلد.

وأردف رئيس الاستخبارات السعودية السابق أنه التقى صدفة بقاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، خلال زيارة إلى طهران للقاء رئيس البرلمان الإيراني الحالي علي لاريجاني، موضحاً في تفاصيل يكشفها في الحوار: «أن صدفة أدت لمعرفتنا بوجه سليماني بعد أن كنا نسمع عنه ولا نراه».

وتحدث الأمير بندر بن سلطان لرئيس التحرير لمدة تزيد عن 14 ساعة متواصلة، وتحدث عن علاقته بجميع رؤساء الولايات المتحدة الذين عاصرهم إبان عمله سفيراً لبلاده، والذين عمل معهم قبل توليه منصب السفير. وسرد السفير السعودي السابق لدى الولايات المتحدة قصصاً عدة له مع عدد من رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية، بدءاً من جيمي كارتر وحتى جورج بوش الابن، ويقول بندر بن سلطان إنه ليس نادماً على عدم اللقاء بالرئيس باراك أوباما، حيث يرى أنه أعاد المنطقة 20 عاماً إلى الوراء بسبب سياساته في منطقة الشرق الأوسط.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً