الإمارات تجدّد في الأمم المتحدة التزامها بإشراك المرأة في حفظ السلام

الإمارات تجدّد في الأمم المتحدة التزامها بإشراك المرأة في حفظ السلام

أكدت دولة الإمارات في الأمم المتحدة التزامها بإشراك المرأة بشكل فعّال في مجال حفظ السلام وحلّ الصراعات، بل في المشاركة في كل الجوانب المتعلقة ببناء مجتمعات مسالمة.

أكدت دولة الإمارات في الأمم المتحدة التزامها بإشراك المرأة بشكل فعّال في مجال حفظ السلام وحلّ الصراعات، بل في المشاركة في كل الجوانب المتعلقة ببناء مجتمعات مسالمة.

جاء ذلك خلال المداخلة التي استعرضها سعود حمد الشامسي، نائب المندوبة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة، أمام الجلسة الخاصة غير الرسمية، التي عقدها مجلس الأمن الدولي، أول من أمس، بعنوان: «ما الخطوة التالية لجدول أعمال المرأة والسلام والأمن في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: القدرة على وضع خطط عمل وطنية؟».

وفي مداخلته أمام هذه الجلسة التي اشترك في تنظيمها كل من ألمانيا وبيرو والمملكة المتحدة الأعضاء في المجلس، شدد الشامسي على أهمية إشراك النساء في القرارات التي تؤثر على حياتهن، منبهاً بشكل خاص إلى أن دور المرأة في تحقيق السلام والأمن في منطقة الشرق الأوسط أصبح ضرورياً أكثر من أي وقت مضى، ولا سيما أن وطأة النزاع المسلح تكون أكثر شدة عليهن.

أولوية

وأكد أن جدول أعمال المرأة والسلام والأمن يُمثل أولوية لدولة الإمارات، وأعطى أحدث مثال على هذا الالتزام، وهو دخول دولة الإمارات في شراكة مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة بهدف دعم عمل المرأة في مجال حفظ السلام.

موضحاً أن النساء المشاركات في هذا البرنامج الذي سيتم إطلاقه هذا الشهر، سيخضعن لتدريب عسكري مدته ثلاثة أشهر، إضافة إلى تدريب متخصص في مجال حفظ السلام تتراوح مدته أسبوعين، الأمر الذي من شأنه أن يسهم في نهاية المطاف بزيادة عدد ضابطات الجيش المؤهلات للعمل في بعثات حفظ السلام.

ولفت الشامسي بشكل خاص إلى جهود الإمارات في إدماج المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في سياسات الدولة، كاشفاً عن العزم لتضمين مبدأ المساواة بين الجنسين في برامج المساعدات الثنائية والمتعددة بحلول 2021.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً