فرنسا تهدّد بعقوبات ضد إيران

فرنسا تهدّد بعقوبات ضد إيران

أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، أمس، أن بلاده ستفرض عقوبات على إيران في حال لم يفض الحوار مع هذا البلد حول أنشطته البالستية وأطماعه الإقليمية «إلى نتيجة».

أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، أمس، أن بلاده ستفرض عقوبات على إيران في حال لم يفض الحوار مع هذا البلد حول أنشطته البالستية وأطماعه الإقليمية «إلى نتيجة».

وقال لودريان: «لدينا مطلبان.. أن تتخلّى إيران عن إنتاج الصواريخ، وخصوصاً تسليمها إلى بعض الفصائل المسلحة في الشرق الأوسط، وأيضاً إلى الحوثيين في اليمن». وأضاف أن إيران «يجب أن تكفّ أيضاً عن الأنشطة التي تزعزع الاستقرار في مجمل المنطقة»، معتبراً أنه بموجب القرار الدولي 2254 حول سوريا لا يمكن أن يكون هناك «قوات أجنبية على الأراضي السورية».

وتابع: «أطلقنا حواراً صعباً مع إيران يفترض أن يستمر، ونحن مستعدون في حال فشله إلى فرض عقوبات صارمة، وهم يعرفون ذلك».

وأكد أن باريس ستكون «حازمة جداً»، خصوصاً حول «إرسال أسلحة من إيران إلى الجناح المسلح لحزب الله في لبنان».

وأسف للتأخر في تشكيل حكومة في لبنان بعد ثمانية أشهر على الانتخابات التشريعية في مايو الماضي.

وقال لودريان: «من مسؤولية مجمل المسؤولين السياسيين اللبنانيين العمل للخروج من هذا المأزق السياسي الذي وضعوا أنفسهم فيه». وأضاف: «لا يجوز اليوم القبول بهذا الوضع السوريالي».

وتابع: «بسبب هذا المأزق السياسي، لا نستطيع الوفاء بكل الالتزامات التي قطعناها للبنان، بما في ذلك المالية منها، وحيال الجيش اللبناني الذي يبقى اليوم رغم كل شيء العمود الفقري لتوازن الدولة».

وفي أبريل تعهدت الأسرة الدولية خلال مؤتمر عقد في باريس بتقديم هبات وقروض للبنان بقيمة 11.5 مليار دولار، لكن هذه المبالغ المخصصة أساساً لمشاريع بنى تحتية لا يمكن صرفها في غياب حكومة جديدة.

مناورات

أجرت إيران مناورات حربية، أمس، زاعمة أنها شملت وحدات مطورة حديثاً للانتشار السريع.

وشارك نحو 12 ألف عسكري من القوات الخاصة، ومركبات مدرعة، ومقاتلات، وطائرات مسيرة في المناورات التي استمرت يومين في إقليم أصفهان بوسط البلاد. وقال الجنرال كيومرث حيدري قائد القوات البرية: «في هذه المناورات الحربية سنعرض تطورين مهمين، هما كتيبة قوات خاصة للانتشار السريع، وكتيبة مدرعات هجومية سريعة الانتشار».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً