إطلاق أول خدمة طوارئ للأمراض النفسية في مستشفى الأمل

إطلاق أول خدمة طوارئ للأمراض النفسية في مستشفى الأمل

كشفت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، عن إطلاق أول خدمة طوارئ خاصة بالأمراض النفسية على مدار اليوم في مستشفى الأمل، وتُعدّ الخدمة الأولى من نوعها في الدولة، كما كشفت عن افتتاح عنبر خاص لإدمان النساء في الفترة القادمة، حيث شهد قطاع الصحة النفسية، طفرة كبيرة في فلسفة تقديم الخدمات النفسية، والإجراءات والخيارات التي تضمنتها استراتيجية السياسة الوطنية للصحة النفسية، وتمثلت…

emaratyah

كشفت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، عن إطلاق أول خدمة طوارئ خاصة بالأمراض النفسية على مدار اليوم في مستشفى الأمل، وتُعدّ الخدمة الأولى من نوعها في الدولة، كما كشفت عن افتتاح عنبر خاص لإدمان النساء في الفترة القادمة، حيث شهد قطاع الصحة النفسية، طفرة كبيرة في فلسفة تقديم الخدمات النفسية، والإجراءات والخيارات التي تضمنتها استراتيجية السياسة الوطنية للصحة النفسية، وتمثلت في توفير خدمات الصحة النفسية للمرضى الخارجيين، وتطوير وحدات الصحة النفسية للمرضى الداخليين في مستشفيات الصحة النفسية، وإنشاء خدمات الصحة النفسية المجتمعية، ومنها خدمات التوعية، والدعم والرعاية المنزلية، والرعاية في حالات الطوارئ، وإعادة التأهيل المجتمعي.
وأكد د. عادل كراني، مدير مستشفى الأمل للصحة النفسية، أن خدمة الطوارئ تعتبر من الخدمات المستحدثة التي تستقبل جميع الحالات الطارئة النفسية على مدار 24 ساعة، حيث يوجد طبيب نفسي وطبيب عام على مدار اليوم، وسبعة أيام في الأسبوع، وتعدّ تلك أول خدمة طوارئ خاصة بالأمراض النفسية في الدولة.
وأكد أن العيادة الخارجية، قسمت في المرحلة الحالية، إلى عيادة الأطفال والناشئة، وعيادة الإدمان والتأهيل، والعيادة النفسية العامة لجميع الفئات الأخرى، وثمة خطة تطويرية لإضافة عيادات تخصصية جديدة، ومنها عيادة متخصصة لأصحاب الهمم الذين يعانون أمراضاً نفسية، وعيادة لكبار السن والطب العدلي أو الشرعي النفسي.
وقال: هناك عنبران للحالات الحادة أحدهما للرجال، والآخر للنساء، وعنبر خاص للحالات المستقرة للرجال وللنساء، وعنبر للأطفال في طور الافتتاح، وهناك عنبر خاص لإدمان الذكور، وسيتم افتتاح عنبر خاص لإدمان النساء في الفترة القادمة.
ولفت إلى أن الخدمة المجتمعية النفسية تهتم بالمرضى المزمنين أو المرضى الذين لا يستطيعون الوصول للمستشفى، ويقوم الفريق المشكل بزيارة المرضى النفسيين بشكل دوري حسب حالتهم، لوصف العلاج والدواء المناسب لهم، وتقييمهم نفسياً وطبياً بشكل دوري.
وأسهمت الخدمة في تحسين الحالة النفسية للمرضى وأسرهم، ورفع مستوى رضاهم، فضلاً عن خفض معدلات إعادة الدخول للأقسام الداخلية، وكذلك خفض مدة الإقامة الداخلية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً