أمير سعودي: حمد بن جاسم “خبير نصف الحقيقة”

أمير سعودي: حمد بن جاسم “خبير نصف الحقيقة”

قال رئيس الاستخبارات السعودية السابق، الأمير بندر بن سلطان، رئيس وزراء قطر السابق ووزير خارجيتها حمد بن جاسم، بـ “خبير نصف الحقيقة”، وأن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، هو من ساعد روسيا وإيران على التجرؤ والتدخل في سوريا. وقال الأمير بندر بن سلطان، في حديث مع موقع “إندبندنت عربية” السعودي الذي انطلق رسمياً أمس الخميس، إن وزير …




السفير السعودي السابق لدى واشنطن الأمير بندر بن سلطان (إندبندنت عربية)


قال رئيس الاستخبارات السعودية السابق، الأمير بندر بن سلطان، رئيس وزراء قطر السابق ووزير خارجيتها حمد بن جاسم، بـ “خبير نصف الحقيقة”، وأن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، هو من ساعد روسيا وإيران على التجرؤ والتدخل في سوريا.

وقال الأمير بندر بن سلطان، في حديث مع موقع “إندبندنت عربية” السعودي الذي انطلق رسمياً أمس الخميس، إن وزير خارجية قطر، متمرس في الحديث عن نصف الحقائق، مستشهداً بالتسجيل المسرب بين الأمير السابق حمد بن خليفة وحمد بن جاسم من جهة، والزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، الذي تحدث فيه بن جاسم عن خطط لاستهداف السعودية.
وأشار الأمير الذي عمل طويلاً في عالم الاستخبارات والدبلوماسية والعلاقات الدولية، إلى أن قطر تعاني من انفصام في سياساتها، معتبراً وجود قاعدة أمريكية لا يعني تأمين الحماية للنظام الحاكم في الدوحة.
وعن تركيا وحضورها المتنامي في قطر، قال الأمير بندر، إنه حضور أمني لحفظ الأمن، موضحاً أن الدوحة سبق واستعانت باليمن والسودان والسعودية لحفظ أمنها.
وفي الملف الإيراني، وصف السفير السعودي السابق في واشنطن، شاه إيران، بالعدو العاقل، قائلاً إنه “كان أفضل من صديق جاهل، رغم غياب الصداقة بيننا”، في إشارة إلى نظام إيران الحالي والقضايا التي نشبت منذ مجيء الخميني.
وتحدث الخبير السعودي، عن وصول الخميني إلى الحكم وتأسيس نظام ولاية الفقيه، موضحاً أن السعودية تريثت بعد وصول الخميني إلى الحكم، ولم تتسرع في اتخاذ موقفٍ منه، إلى أن خرج الخميني بتصريحات رسمية وعلنية، هدد فيها باجتياح العراق أولاً، قبل الانتقال إلى دول الخليج الأخرى.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً