الميليشيا تفاقم الأزمة الإنسانية بإحراق مطاحن البحر الأحمر

الميليشيا تفاقم الأزمة الإنسانية بإحراق مطاحن البحر الأحمر

دان وزير الإعلام معمر الإرياني استهداف الميليشيا الحوثية مطاحن البحر الأحمر وصوامع الغلال في مدينة الحديدة بعدد من القذائف، وهو ما أدى إلى نشوب حريق كبير في أحد الصوامع التي تحتوي على كميات كبيرة من مادة القمح تكفي 3 ملايين شخص ولمدة ثلاثة أشهر.

دان وزير الإعلام معمر الإرياني استهداف الميليشيا الحوثية مطاحن البحر الأحمر وصوامع الغلال في مدينة الحديدة بعدد من القذائف، وهو ما أدى إلى نشوب حريق كبير في أحد الصوامع التي تحتوي على كميات كبيرة من مادة القمح تكفي 3 ملايين شخص ولمدة ثلاثة أشهر.

وفيما هرعت قوات الجيش بدعم من التحالف الداعم للشرعية لإخماد الحريق دان الوزير الإرياني بشدة هذا التصعيد الخطير للميليشيا والذي جاء بعد يوم واحد من مغادرة المبعوث الدولي غريفث ورئيس فريق الرقابة الأممية صنعاء.

وقال الإرياني في تصريح صحفي إن هذا القصف يؤكد انقلاب الميليشيا الكامل على اتفاق السويد ومخرجاته، ومضيّها في تحدي الإرادة الدولية وجرّ الأوضاع نحو التصعيد دون اكتراث بالمعاناة الإنسانية.

وكشف الوزير أن هذا الاستهداف لمطاحن البحر الأحمر يهدف إلى منع زيارة كانت مقررة غداً لهيئة الأمم المتحدة للموقع، وعرقلة اتفاق تسهيل توزيع المواد الإغاثية لصنعاء والشريط الساحلي بعد تعنّت وفد الجماعة الحوثية في اللجنة المشتركة ورفضه فتح طرق آمنة وإزالة الألغام لتسيير الإمدادات الغذائية والإغاثية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً