تونس.. إلغاء مؤتمر صحافي حول التنظيم السري لـ «النهضة»

تونس.. إلغاء مؤتمر صحافي حول التنظيم السري لـ «النهضة»

قاطعت النيابة العامة التونسية، أمس، مؤتمراً صحافياً لعرض آخر مستجدات ملف الجهاز السري التابع لحركة النهضة. وأكد الناطق الرسمي باسم النيابة العامة، سفيان السليطي، أنه تم نقل مكان المؤتمر الصحافي ثم تأجيله، تفادياً للاصطدام بين النيابة وهيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، مشيراً إلى أنّ المؤتمر الصحافي كان مخصصاً للصحافيين وليس هيئة الدفاع،…

قاطعت النيابة العامة التونسية، أمس، مؤتمراً صحافياً لعرض آخر مستجدات ملف الجهاز السري التابع لحركة النهضة. وأكد الناطق الرسمي باسم النيابة العامة، سفيان السليطي، أنه تم نقل مكان المؤتمر الصحافي ثم تأجيله، تفادياً للاصطدام بين النيابة وهيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، مشيراً إلى أنّ المؤتمر الصحافي كان مخصصاً للصحافيين وليس هيئة الدفاع، وأنهم اتخذوا قرار التأجيل لتفادي الاصطدام بين الأمن وهيئة الدفاع، مشدداً على أن المواجهة مع هيئة الدفاع مكانها المحكمة وليس المؤتمرات الصحافية.

وألغي المؤتمر الصحافي للناطق باسم النيابة العامة للقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، سفيان السليطي، حول مستجدات قضية اغتيال الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي بعد تأجيله في مرحلة أولى بسبب حضور عدد من أعضاء هيئة الدفاع عن الشهيدين، ونقل مقر انعقاده من القطب القضائي المالي والإداري إلى ثكنة الحرس الوطني بضاحية العوينة، ثمّ العودة في مرحلة ثانية إلى مقر القطب القضائي، ما اضطر الصحافيين لمقاطعة المؤتمر.

وفي مؤتمر صحافي طارئ، عقد رداً على إلغاء المؤتمر الأول، قالت هيئة الدفاع عن بلعيد والبراهمي، إنّها تأكّدت من أنّ النيابة العامة في شخص الناطق الرسمي باسمها، اختارت الهروب وقررت عقد ندوة بثكنة العوينة، معتبرة أنّ النيابة فرّت هاربة من الحقيقة، وأنّها تمارس السياسة وتحاول طمس الحقيقة في ملفات الاغتيال والجهاز السري.

وأضاف عضو الهيئة، عبد الناصر العويني، أن الهيئة لم تخرق أخلاقيات المحاماة، وأنّ النيابة العامة فرت من المواجهة وأرادت تقديم روايات مزيفة عن الجهاز السري للنهضة، مشيراً إلى أنّ هيئة الدفاع ليس وراءها أحزاب بل عهدة الشهداء والحقيقة، معتبراً أنّ النيابة بهذا التصرف أصبحت شريكاً في الجريمة، في إشارة إلى ملف الجهاز السري.

اتهامات تورّط

بدوره، قال رضا الرداوي، عضو هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، إنّ أعضاء الهيئة قرّروا حضور المؤتمر للرد مباشرة على المعلومات التي ستقدمها النيابة العامة وتوزيع وثائق ستكشف لأول مرة.

واتّهم الرداوي، النيابة، بالتورّط في جرائم إرهابية، معتبراً أنّها فرّت من المؤتمر خوفاً من المواجهة، لا سيّما أنّ الوثائق التي كانت ستكشفها هيئة الدفاع تثبت تصريحاتهم، على حشد قولـه.

وأضاف: «النيابة العمومية اختفت وراء دبابات تحميها ونحن لم نكن سنقاطع تدخلاتهم خلال المؤتمر ولم تكن غايتنا من الحضور التشويش، فروا من القطب القضائي المالي وراء أسوار العوينة لأنّها منشأة عسكرية وسيتم منعنا من الدخول في حال لحقنا بهم إلى هناك، يريدون الحديث عن هذا الملف برأي واحد ودون نقاش».

مغالطة شعب

قالت العضو في هيئة الدفاع، إيمان قزارة، إنّ النيابة العامة لم يكن لديها الجرأة لمغالطة الشعب أمام أعيننا، مضيفة: «الواثق من نفسه والذي يقدّم المعطيات الصحيحة لا يخاف ويتجرأ على عقد المؤتمر الصحافي، مهما كانت الظروف ومهما كان الحضور»، مشدّدة على أنّ هيئة الدفاع اتخذت قراراً بحضور كل المؤتمرات الصحافية المتعلقة بملف اغتيال بلعيد والبراهمي، وأنّ أحداً لم يمنعهم من ذلك، على حد تعبيرها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً