الشركات التقنية الأمريكية تنفق 64 مليون دولار في سبيل الضغط السياسي على الحكومة خلال 2018

الشركات التقنية الأمريكية تنفق 64 مليون دولار في سبيل الضغط السياسي على الحكومة خلال 2018

في زيادة ملحوظة على قدر الإنفاق على منظمات الضغط السياسي المعروفة باسم “اللوبي” من قبل الشركات التقنية الأمريكية أظهر تقرير لوكالة رويتر ازدياد في معدل الإنفاق على ممارسات الضغط السياسي على الهيئات والمؤسسات الحكومية لكسب تأيدها بمقدار 1 مليون دولار عن السنة الماضية لكل شركة؛ حيث أتت هذه الزيادة قي ظل حركة تدقيق شديدة تشهدها الشركات الأمريكية…

الشركات التقنية الأمريكية تنفق 64 مليون دولار في سبيل الضغط السياسي على الحكومة خلال 2018

في زيادة ملحوظة على قدر الإنفاق على منظمات الضغط السياسي المعروفة باسم “اللوبي” من قبل الشركات التقنية الأمريكية أظهر تقرير لوكالة رويتر ازدياد في معدل الإنفاق على ممارسات الضغط السياسي على الهيئات والمؤسسات الحكومية لكسب تأيدها بمقدار 1 مليون دولار عن السنة الماضية لكل شركة؛ حيث أتت هذه الزيادة قي ظل حركة تدقيق شديدة تشهدها الشركات الأمريكية من قبل المؤسسات الرسمية.

وجاءت شركة قوقل في الصدارة بإتفاق 21.2 مليون دولار خلال 2018 بمبلغ يعتبر الأكبر في هذا الجانب منذ من عام 2012 لتتبعها شركة أمازون بمبلغ 14 مليون دولار خلال العام الماضي، أما شركة فيسبوك فقد أنفقت 12.62 مليون دولار بمبلغ يعتبر الأكبر في تاريخ الشركة يتم إنفاقه لكسب تبعات وتأثيرات سياسية.

وبالحديث عن عملاقة البرمجيات مايكروسوفت فقد ارتفعت مخصصاتها المالية للضغط على الرأي العام لتصل 9.52 مليون دولار ودخلت شركة تويتر في هذا المضمار لأول مرة بمبلغ مليون دولار بارتفاع ملحوظ عن العام الماضي، أما شركة آبل فقد خفضت من مخصصات الضغط السياسي ليكون إنفاقها خلال 2018 هو 6.62 مليون دولار مقارنة بعام 2017 الذي بلغ إنفاقها في هذا المجال 7.15 مليون دولار.

ليكون 64 مليون دولار هو مبلغ الإنفاق الكلي من قبل الشركات التقنية الكبرى على جماعات الضغط السياسي لكسب تأييد الحكومة هو الأكبر مقارنة مع السنوات السابقة؛ في وقت تعرضت فيه الشركات للمسائلة بشكل رسمي ومَثل العديد من مدرائها التنفيذيين أمام مجلس الشيوخ بخصوص عدة قضايا كان على رأسها آليات حماية بيانات المستخدمين ووسائل الأمان.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً