التربية تطلق حملة “تعلّم في الإمارات” العالمية

التربية تطلق حملة “تعلّم في الإمارات” العالمية

تشارك وزارة التربية والتعليم من خلال وفد برئاسة معالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم، في معرض ومؤتمر تكنولوجيا التعليم BETT، وهو من أكبر فعاليات تقنيات التعليم في العالم، الذي تستضيفه العاصمة البريطانية لغاية 26 يناير. وتسلط الوزارة من خلال مشاركتها الضوء على منصاتها وبرامجها المبتكرة في تقنيات التعليم كما أطلقت حملة تحت عنوان…

تشارك وزارة التربية والتعليم من خلال وفد برئاسة معالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم، في معرض ومؤتمر تكنولوجيا التعليم BETT، وهو من أكبر فعاليات تقنيات التعليم في العالم، الذي تستضيفه العاصمة البريطانية لغاية 26 يناير. وتسلط الوزارة من خلال مشاركتها الضوء على منصاتها وبرامجها المبتكرة في تقنيات التعليم كما أطلقت حملة تحت عنوان “تعلّم في الإمارات” للترويج لدولة الإمارات العربية المتحدة كوجهة مفضلة للطلاب الأجانب لمتابعة دراساتهم الجامعية في جامعات الدولة المعترف بها دولياً، وذلك بحضور 34 ألف زائر من 136 دولة ومشاركة ما يزيد عن 12 ألف جهة رائدة في قطاع التعليم.

انطلقت حملة “تعلّم في الإمارات” بالتعاون مع ثمانية جامعات رائدة حكومية وخاصة ومنها جامعة خليفة وجامعة زايد وكليات التقنية العليا وجامعة السوربون أبوظبي وجامعة الشارقة وجامعة عجمان وجامعة أبوظبي وجامعة حمدان بن محمد الذكية التي تشارك في منصة الوزارة متيحة لزوار المعرض التعرف على جميع برامجها وعروضها الفريدة.

ويُعد التعليم أحد الركائز الرئيسية في رؤية الإمارات 2021 ومئوية الإمارات 2071، وتركز وزارة التربية والتعليم جهودها على اعتماد التقنيات المبتكرة والاستثمار في أحدث الأنظمة والمنصات للمساعدة في توفير منظومة تعليم رائدة واستثنائية. وفي ظل رصد مبلغ 10.25 مليار درهم لمساندة قطاع التعليم في الإمارات لسنة 2019 وحدها، فإن الوقت الحالي يُعد الوقت الأمثل لمشاركة تفاصيل الحملة مع الطلاب المحتملين ورفع الوعي بجامعات الدولة ذات المستوى العالمي والخبرات المبتكرة ومتعددة الثقافات التي لا تضاهى والتي ترتقي بالدولة إلى مصاف الدول الرائدة عالمياً في هذا المجال.

وفي تعليق له حول مشاركة الوزارة في معرضBETT قال معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم “لقد وضعت قيادة الدولة بتطلعاتها الرشيدة أولويات استراتيجية لتمهد أمامنا الطريق لنصبح من الدول الأكثر ابتكاراً في العالم ونتصدر المشهد في مختلف القطاعات. وعليه فقد قامت الوزارة بوضع الاستراتيجية الوطنية للتعليم العالي 2030 والتي ستعمل على وضع أعلى المعايير العلمية والمهنية في مجال التعليم العالي بالإمارات وتزويد الأجيال القادمة بالمهارات الفنية والعملية اللازمة للدفع بعجلة الاقتصاد المستدام. لقد أصبح لدى الإمارات ما يزيد عن 70 جامعة مرخصة من الوزارة منها ثمانية جامعات واردة في تصنيف “QS” العالمي للجامعات لسنة 2019.”

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً