روسيا تلمّح لعملية ضد «النصرة» في إدلب

روسيا تلمّح لعملية ضد «النصرة» في إدلب

قرعت موسكو، نواقيس الخطر، بإعلانها تدهور الأوضاع بمنطقة خفض التصعيد في إدلب ملمحة لشن عملية هناك، وفيما لوّحت سوريا باللجوء لقصف مطار تل أبيب رداً على القصف الإسرائيلي لمطار دمشق، سيطرت قوات سوريا الديمقراطية، على بلدة في شرق سوريا من قبضة تنظيم داعش.

قرعت موسكو، نواقيس الخطر، بإعلانها تدهور الأوضاع بمنطقة خفض التصعيد في إدلب ملمحة لشن عملية هناك، وفيما لوّحت سوريا باللجوء لقصف مطار تل أبيب رداً على القصف الإسرائيلي لمطار دمشق، سيطرت قوات سوريا الديمقراطية، على بلدة في شرق سوريا من قبضة تنظيم داعش.

alt

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه والرئيس التركي رجب طيب اردوغان ناقشا، خلال اجتماعهما في موسكو أمس، الخطوات التي يمكن لهما اتخاذها للحفاظ على استقرار الوضع في إدلب. وقال بوتين إن وزيري الدفاع الروسي والتركي أجريا بالفعل محادثات بشأن تحرك محدد للبلدين في إدلب على أن يتم تنفيذ إجراءات على الفور، دون أن يحدد ماهية تلك الإجراءات.

وأضاف بوتين، متحدثاً إلى جوار أردوغان، «لسوء الحظ هناك مشكلات كثيرة هناك، ونحن ندركها». وتابع أن تركيا تبذل كثيرا من الجهود في محاولة لمعالجة الوضع، لكن على أنقرة وموسكو اتخاذ مزيد من الإجراءات «للقضاء على ما تقوم به الجماعات الإرهابية».

كما قال الرئيس الروسي إنه يدعم «الجهود الرامية لاجراء حوار بين دمشق وممثلين عن الأكراد». وتابع أن انسحاب القوات الأمريكية المحتمل من سوريا سيكون خطوة ايجابية.

وحول مناقشة مسألة إقامة منطقة عازلة في سوريا مع الولايات المتحدة، قال بوتين إن «الوجود الامريكي في سوريا غير قانوني، ومع ذلك سوف نعمل مع الأمريكيين بشكل ايجابي لمكافحة الإرهاب».

وذكر أن روسيا ستستضيف قمة حول سوريا مع تركيا وإيران، قريباً. وشكا الزعيم الروسي أيضاً من صعوبة تشكيل لجنة إعادة صياغة الدستور في سوريا برعاية الأمم المتحدة، قائلا إن فرنسا وألمانيا وبريطانيا رفضت تشكيلاً مقترحاً للجنة في ديسمبر وإن هذا الموقف كان مفاجئا لموسكو. من جانبه، قال اردوغان إن هدف تركيا في سوريا هو مقاومة تنظيم داعش ووحدات حماية الشعب الكردية.

وأضاف: «ليس لدينا مشاكل مع روسيا حول إقامة منطقة عازلة في سوريا. نعتزم تعزيز التنسيق مع روسيا حول سوريا لمنع (حدوث) فراغ للسلطة في مناطقها». من جهتها، حذّرت الخارجية الروسية، من أنّ الوضع في منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب يتدهور بسرعة.

وأكّدت الناطقة باسم الخارجية، ماريا زاخاروفا، أنّ المنطقة تخضع الآن لسيطرة شبه كاملة لجبهة النصرة. ونقلت وكالة إنترفاكس عن زاخاروفا القول: «استمرار الاستفزازات يشكل خطراً على المدنيين وعلى العسكريين السوريين وقاعدة حميميم الجوية الروسية».

مطالب

على صعيد آخر، طالبت روسيا، إسرائيل، بضرورة التوقّف عن تنفيذ ما وصفته بالضربات الجوية العشوائية على سوريا. وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا: «ينبغي استبعاد أسلوب شن ضربات عشوائية على أراضي دولة ذات سيادة، وفي هذه الحالة نحن نتحدث عن سوريا».

مشيرة إلى أنّ مثل هذه الضربات تزيد التوتّر في المنطقة ولا تصب على المدى الطويل في مصلحة أي دولة هناك، بما في ذلك إسرائيل. وأضافت: «ينبغي ألا نسمح مطلقاً بأن تتحول سوريا، التي تعاني من صراع مسلح منذ سنوات، إلى ساحة لتسوية الحسابات الجيوسياسية».

تلويح

على صعيد متصل، لوّح مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحد، بشار الجعفري، بإمكانية لجوء بلاده لقصف مطار تل أبيب. وقال الجعفري خلال جلسة لمجلس الأمن: «إذا لم يتخذ مجلس الأمن إجراءات لوقف الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على الأراضي السورية، فإن سوريا ستمارس حقها الشرعي بالدفاع عن النفس، ورد العدوان الإسرائيلي على مطار دمشق الدولي المدني بمثله على مطار تل أبيب».

مشيراً إلى أنّ تقرير المبعوث الأممي إلى المنطقة نيكولاي ملادينوف، تعمد تجاهل جرائم الاحتلال الإسرائيلي وممارساته القمعية اليومية بحق أبناء الجولان السوري المحتل، كما تعمد تجاهل تسمية الأشياء بمسمياتها.

ميدانياً، سيطرت قوات سوريا الديمقراطية، أمس، على بلدة في شرق سوريا من قبضة تنظيم داعش، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن، إنّ قسد سيطرت على بلدة الباغوز، لافتاً إلى أن عمليات التمشيط في البلدة مستمرة بحثاً عن المتوارين من عناصر التنظيم، وأنّ من المتوقع الآن التقدم باتجاه الأراضي الزراعية في محيط الباغوز.

تشريع

أقرّ مجلس النواب الأمريكي، تشريعاً من شأنه إتاحة المجال أمام الرئيس دونالد ترامب، لفرض عقوبات على أفراد ومنظمات من الذين يشاركون في معاملات محظورة على صلة بحكومة الرئيس السوري بشار الأسد وأنصاره. وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء، أن هذا الإجراء يتطلب من وزارة الخزانة أن تحدد ما إذا كان سيتم استهداف البنك المركزي السوري بإجراءات مضادة لعمليات غسل الأموال.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً