«الشيوخ» الأمريكي يصوّت اليوم على إنهاء الإغلاق

«الشيوخ» الأمريكي يصوّت اليوم على إنهاء الإغلاق

اتفق زعيما الأغلبية والأقلية في مجلس الشيوخ الأمريكي على التصويت اليوم على اقتراحات متضاربة لإنهاء الإغلاق الحكومي الذي دخل الآن شهره الثاني، لكن الفرص ضئيلة بأن تتمكن هذه الاقتراحات من إعادة فتح الوكالات الحكومية. فيما يواجه الرئيس دونالد ترامب رفض الديمقراطيين إلقاءه خطاب حالة الاتحاد السنوي أمام الكونغرس أواخر الشهر الجاري.

اتفق زعيما الأغلبية والأقلية في مجلس الشيوخ الأمريكي على التصويت اليوم على اقتراحات متضاربة لإنهاء الإغلاق الحكومي الذي دخل الآن شهره الثاني، لكن الفرص ضئيلة بأن تتمكن هذه الاقتراحات من إعادة فتح الوكالات الحكومية. فيما يواجه الرئيس دونالد ترامب رفض الديمقراطيين إلقاءه خطاب حالة الاتحاد السنوي أمام الكونغرس أواخر الشهر الجاري.

وأعلن زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونال، وزعيم الديمقراطيين تشاك شومر، عن اتفاق من أجل إجراء جولات تصويت تجريبية.

والتصويت الأول سيكون حول اقتراح قانون لتأمين التمويل لكل الفروع المغلقة في الحكومة حتى سبتمبر، بما في ذلك مشروع الجدار الحدودي مع المكسيك الذي يطالب به الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

سد الفجوة

أما التصويت الثاني فسيكون هدفه سد الفجوة عبر اقتراح لتمويل الحكومة حتى 8 فبراير من أجل إفساح المجال لإجراء نقاش حول أمن الحدود والهجرة، وتفادي تأجيل خطاب ترامب حول حالة الاتحاد أمام الكونغرس. ويتطلب كل اقتراح قانون 60 صوتاً للمرور في المجلس المكوّن من 100 مقعد، وهي عتبة عالية بالنظر إلى الانقسام الحزبي الحاد وتبادل الاتهامات حول مسؤولية الإغلاق.

وقال مساعد لنائب جمهوري في المجلس إنه من غير المرجح أن يصوّت الجمهوريون على التمويل المؤقت للميزانية، وحتى لو فعلوا فإن الرئيس لن يوقعها.

لكن زعيم الديمقراطيين قال إن التصويت «قد يخرجنا من المستنقع الذي نحن فيه»، مشجعاً الجمهوريين بشكل خاص على دعم اقتراح سد الفجوة لفتح الحكومة بشكل مؤقت.

وأوضح: «سوف يسمح لنا ذلك لاحقاً بالنقاش بدون احتجاز رهائن وبدون نوبات غضب حول كيفية تحقيق الأمن على الحدود بالطريقة الأفضل».

خطاب

إلى ذلك، أعلنت الأغلبية الديمقراطية في مجلس النواب بأنها ستمنع الرئيس دونالد ترامب من إلقاء خطاب حالة الاتحاد المقرر في 29 يناير، بالمجلس. وفي رسالة موجهة إلى ترامب، قالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إنها لن تسمح للرئيس بإلقاء خطاب حالة الاتحاد ما لم يتم وضع حد للإغلاق الجزئي الحكومي في الولايات المتحدة.

وأضافت بيلوسي في رسالتها: «مرة أخرى، أتطلع إلى الترحيب بكم في مجلس النواب في موعد يتفق عليه الجميع لإلقاء هذا الخطاب عقب إنهاء الإغلاق الحكومي».

وكان مسؤول في الإدارة الأمريكية، قال أمس إنه مع دخول الإغلاق الحكومي شهره الثاني، فإن ترامب لا يزال يعتزم إلقاء خطاب حالة الاتحاد السنوي أمام الكونغرس أواخر الشهر الجاري طبقا لما هو مقرر.

وأوضح المسؤول، الذي طلب ألا ينشر اسمه، أن البيت الأبيض بعث بطلب إلى المسؤول عن النظام في مجلس النواب لإجراء «استعراض» خطاب حالة الاتحاد يوم 29 يناير.

ويتعين على ترامب أن يقدم إلى الكونغرس تقريرا عن الدولة، لكن ليس مطلوبا منه بالضرورة أن يقدمه في خطاب يلقيه أمام المشرعين الأمريكيين في بث تلفزيوني مباشر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً