الأزهر الشريف لـ«البيان»: الإمارات عاصمة عالمية للتسامح والتعايش

الأزهر الشريف لـ«البيان»: الإمارات عاصمة عالمية للتسامح والتعايش

أكد الأزهر الشريف أن انعقاد مؤتمر الإخوة الإنسانية على أرض دولة الإمارات، تزامناً مع احتفالها بعام 2019 عاماً للتسامح، يعكس الدور الحضاري للدولة في نشر قيم التسامح والتعايش بين الأديان، ويجعلها عاصمة عالمية للتسامح والإخوة الإنسانية، والتعايش بين كل الجنسيات والأعراق، مشيداً بدور الإمارات في تشجيع الاستقرار والازدهار في المنطقة، والتزامها بتعزيز قيم السلام العالمي.

أكد الأزهر الشريف أن انعقاد مؤتمر الإخوة الإنسانية على أرض دولة الإمارات، تزامناً مع احتفالها بعام 2019 عاماً للتسامح، يعكس الدور الحضاري للدولة في نشر قيم التسامح والتعايش بين الأديان، ويجعلها عاصمة عالمية للتسامح والإخوة الإنسانية، والتعايش بين كل الجنسيات والأعراق، مشيداً بدور الإمارات في تشجيع الاستقرار والازدهار في المنطقة، والتزامها بتعزيز قيم السلام العالمي.

وقال فضيلة الشيخ صالح عباس وكيل الأزهر الشريف، في تصريح لـ «البيان»، إن المؤتمر حدث إنساني عظيم وبداية لمرحلة جديدة من التعاون بين قادة الأديان المخلصين لإنسانيتهم وجميع محبي السلام حول العالم من أجل سلام البشرية وخيرها.

موضحاً أن فضيلة الإمام الأكبر أ.د/‏‏‏‏ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف وجد تجاوباً كبيراً من رجل محب للسلام يرأس أكبر مؤسسة مسيحية، وهو البابا فرانسيس الثاني بابا الفاتيكان، المعروف بحكمته وعدالته، والذي ينظر إلى الأديان ومن بينها الدين الإسلامي على أنها أديان سلام، ويرفض الربط الظالم بين الإسلام والأعمال الإرهابية، التي يرتكبها بعض المنتسبين له، مُشدداً على أن وجود هذين الرمزين الدينيين الكبيرين- الإمام الأكبر وبابا الفاتيكان- مثل فرصة كبيرة لتحقيق سلام عالمي.

alt

وقال عباس: إن مؤتمر الإخوة الإنسانية حدث إنساني عظيم وبداية لمرحلة جديدة من التعاون بين قادة الأديان المخلصين لإنسانيتهم، وجميع محبي السلام حول العالم من أجل سلام البشرية وخيرها، وهو ثمرة لجهود كبيرة ومتواصلة من قبل فضيلة الإمام الأكبر أ.د/‏‏‏‏ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، والبابا فرانسيس بابا الفاتيكان، اللذين أصبحا يمثلان أيقونة ثنائية للسلام.

وأضاف وكيل الأزهر: إن فضيلة الإمام الأكبر أخذ زمام المبادرة نحو تحقيق سلام عالمي، فعمل على مد جسور الحوار مع قادة الأديان حول العالم، وبذل جهودًا كبيرة لنشر قيم السلام والتعايش المشترك، ومواجهة التطرف والإرهاب، والتأكيد على براءة الإسلام من ممارسات التنظيمات الإرهابية، ودعا لترسيخ مفهوم المواطنة ونبذ مصطلح الأقليات، وأكد أهمية التركيز على المشتركات الإنسانية بين الأديان لأهمية ذلك في تحقيق السلام بين أتباعها.

وتابع فضيلته أن الإمام الأكبر وجد تجاوباً كبيراً من رجل محب للسلام يرأس أكبر مؤسسة مسيحية، وهو البابا فرانسيس الثاني بابا الفاتيكان، وهو رجل معروف بحكمته وعدالته، ودعوته الدائمة لنصرة المضطهدين والمظلومين.

كما ينظر إلى الأديان ومن بينها الدين الإسلامي على أنها أديان سلام، ويرفض الربط الظالم بين الإسلام والأعمال الإرهابية التي يرتكبها بعض المنتسبين له، وقد مثل وجود هذين الرمزين الدينيين الكبيرين- الإمام الأكبر وبابا الفاتيكان- فرصة كبيرة لتحقيق سلام عالمي.

alt

وأكد وكيل الأزهر أن انعقاد المؤتمر على أرض دولة الإمارات تزامناً مع احتفالها بعام 2019 عاماً للتسامح، يعكس الدور الحضاري لها في نشر قيم التسامح والتعايش بين الأديان، ويجعلها عاصمة عالمية للتسامح والإخوة الإنسانية، والتعايش بين كل الجنسيات والأعراق، مشيداً بدور الإمارات في تشجيع الاستقرار والازدهار في المنطقة، والتزامها بتعزيز قيم السلام العالمي.

اقراء ايضاً

الإمام الأكبر وبابا الفاتيكان.. رسالة سلام من أرض التسامح

الزيارة التاريخية تعزز بصمة الإمارات الحضارية

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً