تطوير 50 مساقاً تعليمياً في جامعة الإمارات

تطوير 50 مساقاً تعليمياً في جامعة الإمارات

أكد الدكتور محمد عبد الله البيلي، مدير جامعة الإمارات، في المؤتمر الصحفي الذي عقد صباح أمس تحت عنوان: «سيناريوهات جامعة المستقبل للعام 2030»، أن الجامعة بدأت مرحلة جديدة من التعليم خارج قاعات وأسوار الجامعة بتطبيق خطة هيكلية جديدة للمساقات والتخصصات والبرامج الأكاديمية بشكل إلكتروني، حيث تم في المرحلة الأولى تطوير 12 مساقاً.

أكد الدكتور محمد عبد الله البيلي، مدير جامعة الإمارات، في المؤتمر الصحفي الذي عقد صباح أمس تحت عنوان: «سيناريوهات جامعة المستقبل للعام 2030»، أن الجامعة بدأت مرحلة جديدة من التعليم خارج قاعات وأسوار الجامعة بتطبيق خطة هيكلية جديدة للمساقات والتخصصات والبرامج الأكاديمية بشكل إلكتروني، حيث تم في المرحلة الأولى تطوير 12 مساقاً.

وهناك 50 مساقاً تحت الإجراء يتم العمل على أتمتتها وتطويرها، بحيث تعتمد جميع المساقات على التطبيقات الإلكترونية بمعدل 70 بالمئة، إضافة إلى أن الجامعة سوف تطلق مع بداية الفصل الدراسي المقبل رؤية وآلية جديدة للارتقاء بسياسة القبول بالنسبة للطلبة الدوليين وذلك في إطار فعاليات عام التسامح.

هيكلة

وقال البيلي إن الجامعة تطرح 81 برنامجاً أكاديمياً من كل التخصصات العلمية وتعمل للوصول إلى مرحلة الانتقال من التعليم داخل القاعات إلى خارج أسوار الجامعة، وذلك في إطار هيكلة عامة للمساقات.

توجهات

وأشار إلى أن القراءات المستقبلية تشير إلى أن خمسة ملايين وظيفة ستختفي خلال السنوات العشر المقبلة، وأنّ 6 من أصل 10 من الوظائف الأكثر طلباً في سوق الإمارات مرتبطة بالتكنولوجيا، لتمثل الثورة الصناعية الرابعة تحدياً آخر للجامعات، لذلك تسعي الجامعة لجذب أفضل المواهب العالمية كأعضاء هيئة تدريس وباحثين متميزين، والاستمرار في دعم توجهات الجامعة البحثية وتحفيز أنشطتها المبتكرة والأبحاث المتعددة التخصصات، وتطوير الابتكار البحثي كونه جزءاً لا يتجزأ من المنهج، وإشراك الجهات الاقتصادية في تمويل البحث العلمي وعقد شراكات معها في مجال تدريب الطلبة، إضافة إلى شراكات عديدة تعمل عليها الجامعة مع المؤسسات الفاعلة في المجالات ذات الاهتمام المشترك وتعمل على إيجاد حلول مبتكرة ومستدامة للعديد من التحديات التي تواجه دولة الإمارات ودول المنطقة والعالم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً