جامعة الإمارات تكشف عن سيناريوهات المستقبل لعام 2030

جامعة الإمارات تكشف عن سيناريوهات المستقبل لعام 2030

كشفت جامعة الإمارات، أمس، عن إطلاقها سيناريوهات جامعة المستقبل 2030 والتي تتضمن رؤية جديدة وإعادة النظر في هيكلية الكليات والبرامج وتحول المساقات من تقليدية إلى إلكترونية وهجينة وتفعيل التعليم عن بعد، إضافة إلى التوسع في قبول الطلبة الدوليين ومساواتهم في معايير القبول مع سائر طلبة الجامعة، إلى جانب تسجيل مراكز متقدمة للجامعة لتكون ضمن العشرين الأفضل…

emaratyah

كشفت جامعة الإمارات، أمس، عن إطلاقها سيناريوهات جامعة المستقبل 2030 والتي تتضمن رؤية جديدة وإعادة النظر في هيكلية الكليات والبرامج وتحول المساقات من تقليدية إلى إلكترونية وهجينة وتفعيل التعليم عن بعد، إضافة إلى التوسع في قبول الطلبة الدوليين ومساواتهم في معايير القبول مع سائر طلبة الجامعة، إلى جانب تسجيل مراكز متقدمة للجامعة لتكون ضمن العشرين الأفضل آسيوياً و200 عالمياً وإطلاق المزيد من السياسات والاستراتيجيات والمبادرات والخطط المستقبلية، التي تعزز مسيرة التقدم والتطوير والتنمية المستدامة، وترتقي بالقدرات البشرية، وتعزيز مهارات الطالب، وإشراك القطاع الخاص في عملية التطوير والتحديث والتركيز على الأبحاث والدراسات وتطوير برامج أكاديمية مبتكرة، تعزز من تنافسية الدولة.
وأكد الدكتور محمد البيلي، مدير جامعة الإمارات، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس، للكشف عن ملامح السيناريوهات التي نفذها معهد كوبنهاجن للدراسات المستقبلية حول انسجام تطلعات جامعة الإمارات في أن تصبح جامعة المستقبل في دولة الإمارات العربية المتحدة والشرق الأوسط، وأن تصبح الجامعة المختارة للتعليم الجامعي والدراسات العليا والبحوث والتدريب والتعلم مدى الحياة.
وحول المساقات الإلكترونية، قال: «إنه جرى تطوير 12 مساقاً حالياً تمزج بين الحضور إلى الجامعة والتعلم عن بعد، فيما سيرتفع العدد إلى 50 مساقاً خلال العام الجامعي المقبل».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً