دراسة: التدخين وتأثيره على العمر البيولوجي

دراسة: التدخين وتأثيره على العمر البيولوجي

ومازالت الدراسات والأبحاث تؤكد على أضرار التدخين وتكشف كل يوم عن ضرر جديد على المدخنين، وهاهي دراسة طبية حديثة ربطت بين التدخين وزيادة العمر البيولوجي للمدخنين. التدخين وتأثيره على العمر البيولوجي: وجدت دراسة جديدة، هي الأولى من نوعها، أن المدخنين في العشرينيات من العمر هم بيولوجياً أكبر من عمرهم بنحو عقدين من الزمن، ووفقاً للنتائج التي نُشرت في …

ومازالت الدراسات والأبحاث تؤكد على أضرار التدخين وتكشف كل يوم عن ضرر جديد على المدخنين، وهاهي دراسة طبية حديثة ربطت بين التدخين وزيادة العمر البيولوجي للمدخنين.

التدخين وتأثيره على العمر البيولوجي:

وجدت دراسة جديدة، هي الأولى من نوعها، أن المدخنين في العشرينيات من العمر هم بيولوجياً أكبر من عمرهم بنحو عقدين من الزمن، ووفقاً للنتائج التي نُشرت في مجلة التقارير العلمية، فإن حال المدخنات هي أسوأ من الذكور، من حيث العمر البيولوجي.

ويشدّد الباحثون الآن على أن هذه النتائج هي إثبات على أن عادة التدخين “السيئة” تسرّع عملية الشيخوخة.

تفاصيل الدراسة:

قام العلماء في شركة Insilico Medicine المتخصصة في مجال حلول الذكاء الاصطناعي في بالتيمور، بتحليل عينات من الدم مأخوذة من عشرات الآلاف من المتطوعين، بهدف تقييم مدى تأثير التدخين على الشيخوخة البيولوجية للإنسان.

ومن خلال تحليل عينات الدم، توقّع الباحثون أن يكون عمر غالبية المدخنين الذين تقل أعمارهم البيولوجية عن 30 عاماً بين 31 و 40 عاماً أو 41 إلى 50 عاماً، كما توقعوا أيضاً أن يكون عمر نصف المدخنين أكبر بعشر سنوات من عمرهم الحقيقي.

ومن ناحية أخرى، فقد استطاع الباحثون احتساب أعمار نحو 62 في المئة من غير المدخنين بدقة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً