بريطانيا: مخاوف من هجمات إرهابية في ظل تداعيات بريكست

بريطانيا: مخاوف من هجمات إرهابية في ظل تداعيات بريكست

حذر رئيس شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية، هجمات إرهابية مفاجئة في الوقت الذي تغرق فيه البلاد في تداعيات ملف الخروج من الاتحاد الأوروبي. وقال نيل باسو، في تصريحات لصحيفة “إندبندنت” البريطانية: “كنت ممتناً للغاية لأن 2018 كان بمنأى عن مستوى 2017، عندما قتل 36 شخصاً في مذبحتي مانشستر ولندن”.وكشف المسؤول البريطاني، تقديم أكثر من 31 ألف تقرير لشرطة مكافحة الإرهاب في 2017، …




عنصر من شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية في لندن (أرشيف)


حذر رئيس شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية، هجمات إرهابية مفاجئة في الوقت الذي تغرق فيه البلاد في تداعيات ملف الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وقال نيل باسو، في تصريحات لصحيفة “إندبندنت” البريطانية: “كنت ممتناً للغاية لأن 2018 كان بمنأى عن مستوى 2017، عندما قتل 36 شخصاً في مذبحتي مانشستر ولندن”.
وكشف المسؤول البريطاني، تقديم أكثر من 31 ألف تقرير لشرطة مكافحة الإرهاب في 2017، لكن العدد في العام الماضي انخفض إلى 13 ألفاً فقط”.
وأشار إلى أنه “في السنتين المذكورتين، كان أكثر من خُمس النصائح مهم جداً، وأدى بعضها إلى تحديد المشتبه بهم، أو خطط كانوا يعملون عليها”.
ورجح باسو، أن يكون انخفاض عدد الشكاوى، بسبب التركيز الوطني على ملف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، الأمر الذي “أثار بلا شك” الكثير من الاهتمام في العام الماضي، وسط تراجع معدل الهجمات مقارنةً مع الأعوام الماضية.
ومع ذلك قال رئيس شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية، إن التهديد الإرهابي تحول من منظمات أو خلايا كبرى، إلى أشخاص محدودين، ومرضى عقليين، يُمكن أن يتأثروا بالدعاية الإرهابية على الإنترنت.
وقال: “هذا هو سبب حاجتنا للشعب للإبلاغ عن تغييرات في سلوك الأشخاص، أو داخل مجتمعاتهم بشكل عام، ما يُساعدنا فعلياً لإحباط هذه الأمور قبل حدوثها”.
وتقول الشرطة، حسب الصحيفة، إن 14 مؤامرة إرهابية إسلامية أُحبطت، واعتُقل 4 متطرفين يمينيين منذ هجوم ويستمنستر في مارس (أيار) 2017، فيما أُحبط نحو 30 هجوماً في السنوات الأربع السابقة.
ومن جهة أخرى قال مسؤول في الاستخبارات الأمريكية أمس الثلاثاء: “هناك طرق جديدة لاستخدام البيانات لكشف تهديدات داعش، أوالقاعدة، والمجموعات الأخرى الإرهابية”.
ولا يزال مستوى التهديد في المملكة المتحدة من الإرهاب الدولي مرتفعاً، ما يعني ترجيح حصول هجومٍ في الفترة المقبلة، بحسب الصحيفة.
وأعرب باسو عن مخاوفه من تأثير بريكست المحتمل على تبادل البيانات، وأنظمة الاستخبارات في الاتحاد الأوروبي.
وقال إن المملكة المتحدة ستوضع في “مكان سيء للغاية” إذا انقطع التبادل مع الدول المجاورة عن أي تهديد أمني على البلاد.

وحذر باسو قائلاً: “لحسن الحظ، لم نر فظائع 2017 تتكرر، لكن لا يجب غضّ الطرف، واعتبار أن التهديد الإرهابي ضد بلادنا، تضاءل”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً