فتاة ترسل استغاثة على وسائل التواصل الاجتماعي ثم تنتحر!

فتاة ترسل استغاثة على وسائل التواصل الاجتماعي ثم تنتحر!

نشرت فتاة من السكان الأصليين لأستراليا الغربية، تبلغ من العمر 14 عاماً، رسالة عبارة عن صرخة على موقع التواصل الاجتماعي قبل أن تقرر التخلص من حياتها بساعات قليلة. كتبت Rochelle Pryor من بيرث: “بمجرد ذهابي ستنتهي البلطجة والعنصرية”، ليجيب صديق واحد فقط عليها قبل أن يعثر والدها عليها فاقدة للوعي في غرفة نومها، ويتم نقلها على الفور إلى المستشفي وبعد …

فتاة ترسل استغاثة على وسائل التواصل الاجتماعي ثم تنتحر!

نشرت فتاة من السكان الأصليين لأستراليا الغربية، تبلغ من العمر 14 عاماً، رسالة عبارة عن صرخة على موقع التواصل الاجتماعي قبل أن تقرر التخلص من حياتها بساعات قليلة.

كتبت Rochelle Pryor من بيرث: “بمجرد ذهابي ستنتهي البلطجة والعنصرية”، ليجيب صديق واحد فقط عليها قبل أن يعثر والدها عليها فاقدة للوعي في غرفة نومها، ويتم نقلها على الفور إلى المستشفي وبعد تسعة أيام يعلن وفاتها، وبهذا تكون الفتاة الخامسة من السكان الأصليين لأستراليا التي تنتحر خلال الأسبوعين الماضيين.

فيما تحدثت شقيقتها عنها بأنها كانت سعيدة ومرحة؛ ولكنها قالت إنها كانت قلقة من أن صديقها انقلب عليها وتعرضت على ما يبدو للتنمر.

ففي شهر غشت كانت Rochelle متورطة في إحدى المشاجرات خارج أبواب المدرسة لتعود إلى المنزل مع جروح على ساقها، وترفض بعدها العودة إلى المدرسة، حيث يرجح أن الدافع الرئيسي وراء تلك الانتحارات المتتالية هو الفقر؛ ولكن الاعتداءات الجنسية كان وراء ثلثي هذه الحالات.

وقالت Hannah McGlade ، المحامية والتي تقدمت بطلب إلى المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للولايات المتحدة بجنيف، إن هناك صلة أكيدة بين الاعتداءات الجنسية على الأطفال والعنف الأسري.

وفي العام الماضي، ركزت الأمم المتحدة على مستوى العنف ضد النساء وفتيات الشعوب الأصلية في أستراليا، ودعت إلى خطة عمل وطنية محددة؛ إلا أن الأشخاص الذين تم تمويلهم لمعالجة المشكلة لا يعملون عليها كما يجب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً