جمهوريون يحثون ترامب على نقل مئات الدواعش إلى “غوانتانامو”

جمهوريون يحثون ترامب على نقل مئات الدواعش إلى “غوانتانامو”

حثّت مجموعة من مشرّعي الحزب الجمهوري، في مجلس الشيوخ الأمريكي، الرئيس دونالد ترامب، على الزجّ بأكثر من 700 عنصر من تنظيم داعش الإرهابي، تحتجزهم قوات سوريا الديمقراطية، في معتقل “غوانتانامو”، في ظل قرار انسحاب الولايات المتحدة من سوريا. وفي رسالة، بحسب صحيفة “واشنطن إكزامينر”، حث النواب؛ توم كوتون من أركنساس، وماركو روبيو من فلوريدا، وجون كورنين،…




معتقل غوانتانامو (أرشيف)


حثّت مجموعة من مشرّعي الحزب الجمهوري، في مجلس الشيوخ الأمريكي، الرئيس دونالد ترامب، على الزجّ بأكثر من 700 عنصر من تنظيم داعش الإرهابي، تحتجزهم قوات سوريا الديمقراطية، في معتقل “غوانتانامو”، في ظل قرار انسحاب الولايات المتحدة من سوريا.

وفي رسالة، بحسب صحيفة “واشنطن إكزامينر”، حث النواب؛ توم كوتون من أركنساس، وماركو روبيو من فلوريدا، وجون كورنين، وتيد كروز، من تكساس، ترامب، على نقل السجناء إلى معتقل غوانتانامو في كوبا، “حيث يواجهون العدالة”.
وكتب المشرعون: “بالنظر إلى الديناميكية المتغيرة بسرعة في سوريا، من المحتمل أن هؤلاء الإرهابيون قد يفرون أو يتم إطلاق سراحهم من قبل قوات سوريا الديمقراطية في الأسابيع أوالأشهر المقبلة”.
وأضافت الرسالة: “في حال أتيحت لهم الفرصة، فإن العديد منهم سيحمل السلاح ضد شركائنا السوريين والعراقيين، أو يحاولون التسلل إلى الولايات المتحدة وأوروبا لتنفيذ هجمات إرهابية ضد أهداف مدنية، مثلما حدث بالفعل في فرنسا وبلجيكا”.
وتابعت: “نحثكم على التفكير في نقل هؤلاء الدواعش إلى منشأة الاحتجاز في خليج غوانتانامو حيث يواجهون العدالة”.
وتذكر الصحيفة أن الولايات المتحدة لم تنقل أياً من المعتقلين الجدد إلى معتقل غوانتانامو.
وعلى الرغم من أن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، وقع أمراً تنفيذياً في عام 2009 لإغلاق المرفق، إلا أن ترامب أمر فور توليه دفة الرئاسة، عام 2017، بعدم إغلاق المعتقل.
وزعم ترامب الشهر الماضي، أن داعش “دُمر وانهار كلياً”، وأعلن أن الولايات المتحدة ستبدأ في سحب قواتها المتمركزة في سوريا، ومنذ ذلك الحين، قُتل عدد من الأمريكيين في تفجير انتحاري تبناه داعش.

ورداً على ذلك، تقول الصحيفة: عم القلق بين المسؤولين الأمريكيين من أن خطاب ترامب حول سحب القوات من سوريا، قد ألهم داعش لبدء مرحلة جديدة من “الانتقام” ضد القوات الأمريكية في الداخل والخارج.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً