بالفيديو.. الجيش المصري يؤمن احتفالات ذكرى ثورة يناير

بالفيديو.. الجيش المصري يؤمن احتفالات ذكرى ثورة يناير

تشهد الأجهزة الأمنية المصرية حالة من الاستنفار ودرجات الاستعداد القصوى في الذكرى الثامنة لثورة 25 يناير، والاحتفال بأعياد الشرطة، حيث اتخذت القيادة العامة للقوات المسلحة جميع الإجراءات بالتنسيق مع وزارة الداخلية. وكثفت الأجهزة الأمنية حضورها في المحافظات كافة، للتعامل مع جميع الاحتمالات، وتشديد الحراسات الخاصة على بعض المناطق الحيوية والمؤسسات السيادية في الدولة.وأوضحت مصادر أمنية…




وحدة من الجيش المصري  (أرشيفية)


تشهد الأجهزة الأمنية المصرية حالة من الاستنفار ودرجات الاستعداد القصوى في الذكرى الثامنة لثورة 25 يناير، والاحتفال بأعياد الشرطة، حيث اتخذت القيادة العامة للقوات المسلحة جميع الإجراءات بالتنسيق مع وزارة الداخلية.

وكثفت الأجهزة الأمنية حضورها في المحافظات كافة، للتعامل مع جميع الاحتمالات، وتشديد الحراسات الخاصة على بعض المناطق الحيوية والمؤسسات السيادية في الدولة.

وأوضحت مصادر أمنية ، أن قوات الأمن وضعت بالتعاون مع العديد من الأجهزة الأمنية والسيادية خطة محكمة، لمعاونة التشكيلات التعبوية في تأمين الاحتفالات.

وأشارت المصادر، إلى أن عمليات التأمين والحماية يشارك فيها عناصر من قوات الجيش ، والشرطة العسكرية ،ورجال الأمن، وضباط الأمن العام، وتشكيلات من الأمن المركزى، ومجموعات فض الاشتباك، ومجموعات قتالية، وضباط الحماية المدنية.

وأفادت المصادر، أن خطة التأمين ركزت على إقامة أكبر قدر من الكمائن الثابتة والمتحركة، ورفع حالة الاستعداد واليقظة الدائمة، وتشديد التأمين على مداخل ومخارج المحافظات، والكتل السكانية.

وتشمل خطة التأمين مختلف الجبهات الداخلية والمنشآت الحيوية من وزارات وهيئات حكومية، والسفرات والقنصليات الأجنبية، وحماية وتأمين الطرق السريعة والمفتوحة، وتأمين الحدود البحرية والبرية، حيث اهتمت القوات البحرية بتأمين ساحل المتوسط والبحر الأحمر بدوريات أمنية بحرية، ورصد أي قوارب غريبة أو مجهولة، والقيام بحق التفتيش على السفن البحرية، إلى جانب مهامها في تأمين مجري قناة السويس ومرور السفن التجارية بأمان وحرية تامة.

وركزت أجهزة الأمن المصرية، في خطتها على تشديد الحراسة على السجون وتأمينها بشكل جيد، إذ فرضت حراسات مشددة على سجون بعينها مثل سجن العقرب وطره، ووادي النطرون، وبرج العرب، والمستقبل، إلى جانب رفع الدرجة القصوى للاستعداد في قطاع الدفاع المدني، وسيارات الإسعاف والمستشفيات وأقسام الطوارئ.

كما شملت خطة التأمين مناطق شمال سيناء، وتكثيف الكمائن الثابتة والمتحركة، وتشديد التأمين على الحدود مع قطاع غزة، وتأمين كافة المداخل والمخارج لسيناء من خلال قوات الصاعقة والتدخل السريع، والمدرعات والمركبات الناقلة للجنود، وزيادة تأمين الوحدات الموجودة على أطراف مدن مثلث إرهاب سيناء في رفح، والشيخ زويد والعريش والقرى التابعة لهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً