لاجئ سوري يفاجئ الأمريكيين بمبادرة تخفف تداعيات “الإغلاق الحكومي”

لاجئ سوري يفاجئ الأمريكيين بمبادرة تخفف تداعيات “الإغلاق الحكومي”

خطف لاجئ سوري الأنظار في أميركا، بإقدامه على مبادرة جميلة تتزامن مع الإغلاق الحكومي، الذي دخل شهره الثاني، ويعد الأطول في تاريخ الولايات المتحدة.

خطف لاجئ سوري الأنظار في أميركا، بإقدامه على مبادرة جميلة تتزامن مع الإغلاق الحكومي، الذي دخل شهره الثاني، ويعد الأطول في تاريخ الولايات المتحدة.

وبدأت آثار الإغلاق الحكومي تظهر بشكل جلي بعد مرور 31 يوما على بدايته، حيث يشتغل العاملون بالمؤسسات الفيدرالية منذ أكثر من 4 أسابيع دون أي مقابل مادي، فيما استفاد آخرون من إجازات طويلة غير مدفوعة الأجر.

وقالت صحيفة “إندبندنت” البريطانية إن اللاجئ السوري، ياسين تيرو، يملك مطعما في مدينة نوكسفيل بولاية تينيسي الأمريكية، مشيرة إلى أنه قرر تقديم خدمة غير مسبوقة للموظفين المتضررين من الإغلاق الحكومي.

وقال ياسين تيرو إنه اختار تقديم وجبات مجانية للموظفين الفيدراليين، الذين يشتغلون منذ مدة دون صرف رواتبهم.

وأعلن تيرو هذه المبادرة، عبر صفحة مطعمه “ياسين للفلافل” على موقع فيسبوك، قائلا “الوجبات المجانية تشمل أيضا أبناء الموظفين.. الشرط الوحيد للاستفادة هو إبراز هوية تثبت اشتغال الشخص في الوظيفة الحكومية”.

وتابع “هذا المنشور لنخبركم أننا فتحنا قلوبنا لموظفي الطبقة الوسطى، الذين تأثروا جراء أطول إغلاق حكومي في تاريخ البلاد”، مضيفا “نحن سعداء جدا لاستقبالكم وخدمتكم طيلة هذه الأيام دون أي مقابل.. تعالوا واستمتعوا مجانا بأطباقنا”.

ولقيت هذه المبادرة استحسانا كبيرا من الموظفين، الذين قدموا للاستفادة من الخدمة والتعبير عن شكرهم للاجئ السوري ياسين تيرو.

كما تفاعل نشطاء فيسبوك مع منشور المطعم، حيث أجمعوا على كرم اللاجئ السوري، قائلين إن ما قام به ياسين تيرو عجز عنه مسؤولون كبار.

فيما ذكر آخر “أنا موظف فيدرالي وأقدر كلماتك الطيبة وخدمتك الجميلة.. سأزورك قريبا”.

وذكرت صحيفة “إندبندنت” أن تيرو غادر سوريا عام 2011، ليقرر بعدها الانتقال إلى الولايات المتحدة وبداية حياة جديدة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً