شهيد و4 إصابات في قصف إسرائيلي على غزة

شهيد و4 إصابات في قصف إسرائيلي على غزة

استشهد فلسطيني وأصيب أربعة آخرون في قصف إسرائيلي استهدف شرق البريج وسط قطاع غزة أمس، فيما سيّر الفلسطينيون تظاهرات في غزّة ورام الله، احتجاجاً على الاعتداءات بحق الأسرى الذين أعلنوا استنفاراً في سجون الاحتلال رداً على اقتحام سجن عوفر.

استشهد فلسطيني وأصيب أربعة آخرون في قصف إسرائيلي استهدف شرق البريج وسط قطاع غزة أمس، فيما سيّر الفلسطينيون تظاهرات في غزّة ورام الله، احتجاجاً على الاعتداءات بحق الأسرى الذين أعلنوا استنفاراً في سجون الاحتلال رداً على اقتحام سجن عوفر.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة أن إجمالي الاستهداف الإسرائيلي لشرق المنطقة الوسطى هو شهيد وأربع إصابات أحدها خطيرة تم تحويلها مع إصابة أخرى لمجمع الشفاء الطبي للعلاج.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة الدكتور أشرف القدرة إن الشهيد هو محمود العبد النباهين (24 عاماً).

ونقل شهود عيان قيام المدفعية الإسرائيلية بإطلاق قذيفة تجاه نقطة للرصد الميداني شرق البريج وسط قطاع غزة سبقها قيام الدبابات الإسرائيلية بإطلاق النار وقذائف دخانية تجاه مجموعة من الشبان بالقرب من مخيم العودة شرق البريج.

واعترفت إسرائيل باصابة ضابط في جيش الاحتلال برصاص قناص قرب السياج الحدودي مع قطاع غزة، مساء أمس.

في الأثناء، تظاهر مئات الفلسطينيين في غزة ورام الله، أمس، للاحتجاج على الاعتداء على أسرى فلسطينيين في سجن للاحتلال. ورفع المتظاهرون في غزة، صوراً للأسرى ولافتات تندد بممارسات الاحتلال ضدهم، ثم اعتصموا أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر لمطالبتها بالتدخل. وجرت تظاهرة مماثلة في مدينة رام الله، حذر متحدثون فيها من انفجار شعبي في الأراضي الفلسطينية في حال استمرار تصعيد الاحتلال بحق الأسرى في السجون.

من جهته، طالب الناطق باسم الحكومة الفلسطينية، يوسف المحمود، المنظمات والهيئات الحقوقية الدولية والمجتمع الدولي بأسره بتحمل مسؤولياتهم تجاه معاناة الأسرى. وحذّر المحمود، من الانفلات الإسرائيلي في مراكمة معاناة الأسرى واستمرار التضييق عليهم، الأمر الذي من شأنه دفع الأوضاع إلى مزيد من التوتر. وحمّل المحمود، الحكومة الإسرائيلية المسؤولية عن الأوضاع التي يعيشها الأسرى في المعتقلات، مؤكداً أنهم رموز الدفاع عن الحرية والكرامة في سبيل حرية الإنسان في كل مكان.

استنفار أسرى

وأعلن نادي الأسير، أنّ الأسرى الفلسطينيين في كافة السجون الإسرائيلية، قرروا إرجاع وجبات الطعام التي يتم تقديمها لهم داخل المعتقلات، والإعلان عن الاستنفار رداً على اقتحام سلطات الاحتلال ووحدات القمع لسجن عوفر وإصابة العشرات من الأسرى الفلسطينيين.

وقال نادي الأسير في بيان له، إنّ الأسرى قرروا التوقف عن القيام بالأمور الحياتية اليومية داخل المعتقل، منها رفض وجبات الطعام، ووقف زيارات ممثلي الأسرى بين الغرف، وبقاء الأسرى في حالة استنفار كاملة واستعداد للمواجهة مع إدارة المعتقل. وأضاف أن الأسرى في كافة المعتقلات قرروا أيضاً إبلاغ الإدارات بنزع المسؤولية الجماعية عن الأسرى كأفراد، ووقف التمثيل الاعتقالي.

اعتقالات

في الأثناء، اعتقل الاحتلال، فجر أمس، سبعة فلسطينيين عقب اقتحام ومداهمة عدد من مدن ومحافظات الضفة الغربية. وقالت مصادر فلسطينية، إن الاحتلال أحال المعتقلين إلى مراكز التحقيق المختلفة في سجونه.

إلى ذلك، أطلقت قوات الاحتلال، أمس، النار تجاه الأراضي الزراعية على الحدود الشرقية لبلدة القرارة شرق خانيونس جنوب قطاع غزة، فيما أفادت مصادر محلية فلسطينية بأنّه لم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات. كما أطلقت بحرية الاحتلال الإسرائيلي الحربية، أمس، النار تجاه مراكب الصيادين في عرض بحر قطاع غزة دون وقوع إصابات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً