باحث : حرق مقرات داعش تكتيك جديد لدي العراق لمواجهة السيارات المفخخة

باحث : حرق مقرات داعش تكتيك جديد لدي العراق لمواجهة السيارات المفخخة

قال الباحث في الشأن الإيراني‏ بمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالأهرام، أحمد إقبال، إنه بالتزامن مع قرار الانسحاب الأمريكي من سوريا وجد تنظيم داعش أن لديه الفرصة لتوسيع نطاق عملياته في الفترة الأخيرة داخل الأراضي العراقية وداخل المناطق المحررة تحديداً. وأشار إقبال ، إلى أن القوى والتيارات الكردية انشغلت بمصيرها الغامض في ظل تنامي أدوار إقليمية …




تنظيم داعش  (أرشيفية)


قال الباحث في الشأن الإيراني‏ بمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالأهرام، أحمد إقبال، إنه بالتزامن مع قرار الانسحاب الأمريكي من سوريا وجد تنظيم داعش أن لديه الفرصة لتوسيع نطاق عملياته في الفترة الأخيرة داخل الأراضي العراقية وداخل المناطق المحررة تحديداً.

وأشار إقبال ، إلى أن القوى والتيارات الكردية انشغلت بمصيرها الغامض في ظل تنامي أدوار إقليمية ودولية من مصلحتها زيادة الاضطراب والتوتر في العراق، من منطلق إثبات وجوده على الأرض من ناحية وإشاعة أجواء الترهيب والفزع من ناحية أخرى.

وأوضح إقبال، أنه في ظل نجاح بعض عملياته النوعية وعودته إلى تكتيك السيارات المفخخة كان لزاما على القوى الأمنية العراقية التي أعلنت في السابق القضاء على تنظيم داعش الإرهابي، تبني تكتيكات جديدة لقطع خطوط الاتصال بين خلايا هذا التنظيم الإرهابي والقضاء على طرق الإمداد وهو ما عكسته عمليات حرق وتدمير معاقل داعش مؤخرا.

وشدد الباحث بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، على أن القوات الأمريكية اتخذت خطوات جادة على طريق إعادة الانتشار داخل مناطق أصبحت في مواجهة هجمات داعش المتوقعة، للحد من محاولات التنظيم الرامية إلى إعادة السيطرة على مدن وقرى عراقية، ولتقليص دور المليشيات التابعة والموالية لإيران في العراق، ضمن إستراتيجية أمريكية جديدة لجذب الدولة العراقية إلى مصاف تكتل إقليمي عربي مناهض للوجود الإيراني في العراق.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً