اعراض قصور الغدة النخامية

اعراض قصور الغدة النخامية

اعراض قصور الغدة النخامية هو محور موضوعنا اليوم، كون قصور هذه الغدة يعد مرضا نادرا ولا يصيب الى قلة من الناس، وفيه اما لا تنتج الغدة النخامية واحدا او اكثر من هرموناتها او انها لا تنتج قدرا كافيا من تلك الهرمونات. ولمن لا يعلم، فان الغدة النخامية هي غدة صغيرة تقع على قادعة الدماغ خلف …

اعراض قصور الغدة النخامية هو محور موضوعنا اليوم، كون قصور هذه الغدة يعد مرضا نادرا ولا يصيب الى قلة من الناس، وفيه اما لا تنتج الغدة النخامية واحدا او اكثر من هرموناتها او انها لا تنتج قدرا كافيا من تلك الهرمونات.

ولمن لا يعلم، فان الغدة النخامية هي غدة صغيرة تقع على قادعة الدماغ خلف الانف وبين الاذنين، وتقوم بافراز هرمونات سرية تؤثر على معظم اجزاء الجسم على الرغم من ضغر حجمها.

ويمكن لقصور الغدة النخامية ان يؤدي لاعراض صحية عديدة منها النقص في تزويد واحد او اكثر من هرمونات الغدة النخامية، اضافة للاثر السلبي على المهام الروتينية لجسم الانسان مثل النمو والانجاب وضغط الدم.

ويحتاج مريض قصور الغدة النخامية للعلاج بادوية محددة بقية حياته الا انه بالامكان السيطرة على اعراضها.

اعراض قصور الغذة النخامية

يورد موقع “مايو كلينيك” المعني بالشؤون الطبية والصحية، جملة من الاعراض الاكثر شيوعا عند المرضى المصابين بقصور الغدة النخامية والتي تحدث بشكل مفاجئ لكن يمكن ان تتطور بشكل تدريجي.

وتختلف هذه الاعراض حسب هرمونات الغدة النخامية التي تعاني القصور ومدته، وتشمل التالي:

• خسارة الوزن والارهاق.

• فقدان الرغبة الجنسية والشهية لتناول الطعام.

• الحساسية الزائدة للبرد او ايجاد صعوبة للشعور بالدفء.

• انتفاخ الوجه.

• الاصابة بفقر الدم.

• الاصابة ب العقم.

• اضطرابات الدورة الشهرية والهبات الساخنة وسقوط شعر العانة وعدم القدرة على افراز الحليب لدى النساء المرضعات.

• القامة القصيرة لدى الاطفال.

• تراجع شعر الوجه والجسم لدى الرجال.

اسباب قصور الغدة النخامية

يمكن للاضطرابات الوراثية ان تتسبب بالاصابة بقصور الغدة النخامية، الا انها تكون مكتسبة في اكثر الاحيان ويمكن ان يؤدي هذا القصور لظهور ورم في الغدة النخامية يضغط على انسجة الغدة ويتلفها اثناء نموه، ما يؤثر على انتاج الهرمونات.

كما يمكن للاسباب التالية الوقوف وراء قصور الغدة النخامية:

• اصابات الرأس المختلفة.

• جراحة الدماغ.

• اورام الغدة النخامية او الدماغ او السكتة الدماغية.

• التعرض للعلاج الاشعاعي.

• الالتهاب المناعي الذاتي او التهاب النخامية.

• التهاب السحايا ومرض السل.

• الاصابة بمرض الساركويد وهو مرض التهابي يحصل في اعضاء مختلفة، وداء ترسب الاصبغة الدموية الناتج عن ترسب الحديد الزائد في الكبد.

• فقدان الدم بشكل كبير اثناء الولادة ما يتسبب بتلف الجزء الامامي للغدة النخامية.

• الطفرات الجينية.

• امراض الوطاء او تحت المهاد، وهو بروتين يقع تحت الغدة النخامية مباشرة.

وفي حالات عديدة، يمكن ان يكون قصور الغدة النخامية غير معروف.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً