الصين: دبلوماسيون غربيون يحضون شي جين بينغ على الإفراج عن الكنديين

الصين: دبلوماسيون غربيون يحضون شي جين بينغ على الإفراج عن الكنديين

وقّع دبلوماسيون غربيون سابقون وأكاديميون رسالة مفتوحة موجهة إلى الرئيس الصيني شي جين بينغ يدعونه فيها إلى إطلاق سراح كنديين في بكين متهمان بالتجسس. واعتقلت السلطات الصينية الدبلوماسي الكندي السابق مايكل كوفريغ ورجل الأعمال الكندي مايكل سبافور واتهمتهما بتهديد الأمن القومي، ما يعني في الصين التجسس.وويُعتقد أن اعتقالهما كان رداً على توقيف السلطات الكندية المديرة المالية…




الرئيس الصيني شي جين بينغ (أرشيف)


وقّع دبلوماسيون غربيون سابقون وأكاديميون رسالة مفتوحة موجهة إلى الرئيس الصيني شي جين بينغ يدعونه فيها إلى إطلاق سراح كنديين في بكين متهمان بالتجسس.

واعتقلت السلطات الصينية الدبلوماسي الكندي السابق مايكل كوفريغ ورجل الأعمال الكندي مايكل سبافور واتهمتهما بتهديد الأمن القومي، ما يعني في الصين التجسس.

وويُعتقد أن اعتقالهما كان رداً على توقيف السلطات الكندية المديرة المالية لشركة الاتصالات الصينية العملاقة هواوي، بطلب من الولايات المتحدة، التي تتهمها بانتهاك العقوبات المفروضة على إيران.

وأوردت الرسالة أن كوفريغ وسبافور عملا على فهم الصين بشكل أفضل، وللترويج لعلاقات أفضل مع العالم.

وجاء في الرسالة التي وقعتها 143 شخصية من 19 دولة “أن اعتقال كوفريغ وسبافور يبعث برسالة مفادها أن هذا النوع من العمل البناء غير مرحب به في الصين، وحتى أنه محفوف بالمخاطر”.

ومن بين الموقعين ستة سفراء كنديين سابقين لدى الصين هم فرد بيلد، وجوزيف كارون، وايرل درايك، وديفيد مالروني، وغي سان جاك، وروبرت رايت، إضافةً إلى السفراء الأمريكيين السابقين غاري لوك، ووينستون لورد، وآخر حاكم بريطاني لهونغ كونغ، كريس باتن.

ودعم العديد من الأكاديميين الصينيين في العالم، الرسالة.

وقالت الرسالة: “نحن الذين نتشارك حماسة كوفريغ وسبافور، علينا أن نكون الآن أكثر حذراً عند السفر إلى الصين والعمل فيها، والتعامل مع نظرائنا الصينيين”.

وأضافت “سيقود ذلك إلى حوار أقل، وانعدام ثقة أكبر، ويقوض الجهود لإدارة الاختلافات، وتحديد القواسم المشتركة”.

وتابع “وستكون الصين وبقية العالم أسوأ حالاً بسبب ذلك”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً