تصعيد جديد في تونس وحكومة يوسف الشاهد مشلولة

تصعيد جديد في تونس وحكومة يوسف الشاهد مشلولة

تتجه الأوضاع في تونس إلى المزيد من التصاعد جراء الأزمات المتلاحقة والإضرابات المتوالية التي دخل فيها اتحاد الشغل، وفيما تبدو حكومة يوسف الشاهد شبه مشلولة نظم عشرات الآلاف من طلبة التعليم الثانوي في كامل مناطق البلاد تظاهرات حاشدة، وذلك في إطار ما أطلقوا عليه اسم «يوم غضب وطني» للتعبير عما لحق بهم من ضرر نفسي…

تتجه الأوضاع في تونس إلى المزيد من التصاعد جراء الأزمات المتلاحقة والإضرابات المتوالية التي دخل فيها اتحاد الشغل، وفيما تبدو حكومة يوسف الشاهد شبه مشلولة نظم عشرات الآلاف من طلبة التعليم الثانوي في كامل مناطق البلاد تظاهرات حاشدة، وذلك في إطار ما أطلقوا عليه اسم «يوم غضب وطني» للتعبير عما لحق بهم من ضرر نفسي ومعنوي مع تواصل الأزمة بين وزارة التربية والجامعة العامة لنقابات التعليم الثانوي.. في وقت أعلن أولياء الأمور عن مسيرة احتجاجية الخميس المقبل. ورفع الطلبة المحتجون شعارات نادوا خلالها بحقهم في إجراء الامتحانات بعد أن حالت نقابات التعليم الثانوي دون ذلك خلال الفصل الدراسي الأول في ظل استمرارها في تنفيذ احتجاجاتها ضد وزارة التربية.

يوم غضب

وسينفذ أولياء طلبة الثانوي بعد غد الخميس تحركاً احتجاجياً وطنياً في كامل مناطق البلاد، وقال المنسق الوطني لحراك «أولياء غاضبون» حسن عبد العزيز الشك أنّ الدعوة تندرج في إطار دفاع الأولياء عن حق أبنائهم في إنجاح الموسم الدراسي في ظل الوضع الخطير الذي يتهددها جراء الأزمة المستمرة بين النقابات ووزارة التربية نافيا وقوف أي جهة سياسية وراء هذا التحرك.

اعتصام معلمين

على صعيد متصل، تجمّع المعلمون النواب (الوقتيون) في ساحة الحكومة بالقصبة الاثنين بعد وصولهم إلى العاصمة سيراً على الأقدام من عدد من جهات البلاد. وأعلنوا بالمناسبة الدخول في اعتصام مفتوح إلى حين إصدار الاتفاقية الممضاة في 8 من مايو 2018 والمتعلقة بتسوية وضعياتهم المهنية من خلال التثبيت وانتدابهم على دفعات بالجريدة الرسمية للجمهورية التونسية، وفق تصريح طارق محمدي عن تنسيقية نواب التعليم الأساسي بسيدي بوزيد.

وبينما تتجه البلاد يوماً بعد الآخر إلى المزيد من التصعيد أعلن قياديون من كتلة الائتلاف الوطني في البرلمان التونسي والداعمة للحكومة أنهم سيطلقون حزباً جديداً يقوده رئيس الحكومة الحالي يوسف الشاهد خلال شهرين. وكانت الكتلة الداعمة لرئيس الحكومة قد بدأت بالفعل في تنظيم اجتماعات في مختلف المحافظات التونسية مع تنسيقيات جهوية، تمهيداً لتنظيم المؤتمر التأسيسي للحزب الجديد بعد شهرين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً