هدوء حذر في السودان يسبق دعوات لتظاهرات ليلية

هدوء حذر في السودان يسبق دعوات لتظاهرات ليلية

شهدت المدن السودانية أمس هدوءاً حذراً بعد أيام من الاحتجاجات الدامية التي راح ضحيتها حوالي 26 شخصاً بحسب الرواية الرسمية، و47 شخصاً بحسب رواية المعارضة، وجرح المئات، ولم يشهد يوم أمس أي مظاهر احتجاج، غير أن تجمع المهنيين السودانيين كثف دعواته للتظاهر الليلي بمنطقتي أم بدة والحاج يوسف بالعاصمة الخرطوم، في وقت اتهمت فيه الحكومة…

شهدت المدن السودانية أمس هدوءاً حذراً بعد أيام من الاحتجاجات الدامية التي راح ضحيتها حوالي 26 شخصاً بحسب الرواية الرسمية، و47 شخصاً بحسب رواية المعارضة، وجرح المئات، ولم يشهد يوم أمس أي مظاهر احتجاج، غير أن تجمع المهنيين السودانيين كثف دعواته للتظاهر الليلي بمنطقتي أم بدة والحاج يوسف بالعاصمة الخرطوم، في وقت اتهمت فيه الحكومة عناصر معارضة بالعمل على تأجيج الأوضاع من خلال الاستهداف النوعي للمتظاهرين والقوات الأمنية، فيما دان الحزب الشيوعي السوداني استخدام العنف المفرط من قبل السلطات ضد المتظاهرين السلميين.

واتهم وزير الدولة للإعلام مأمون حسن في مؤتمر صحفي عقده أمس عناصر من الحزب الشيوعي والحركات المتمردة بتأجيج الأوضاع من خلال الاستهداف النوعي للمحتجين، خاصة الأطباء والنساء والأطفال جانب استهداف القوات النظامية، ولفت إلى أن الإصابات في أوساط القوات النظامية تجاوزت 200 مصاب، وقال حسن إن جميع من تم ضبطتهم بالتورط في تأجيج الاحتجاجات سيجدون المحاكمات العادلة بعد اكتمال التحقيقات معهم، وأكد أن القوات الأمنية قامت بواجبها تجاه التظاهرات بكل مهنية.

بدوره أعلن الحزب الشيوعي السوداني رفضه للعنف المفرط واستخدام الرصاص الحي من قبل الأجهزة الأمنية في فضّ التظاهرات السلمية التي يشهدها عدد من مدن البلاد، وقال سكرتير عام الحزب محمد مختار الخطيب في مؤتمر صحفي أمس: «نحن في الحزب الشيوعي السوداني نرفض وندين العنف المفرط واستخدام الرصاص الحي في فضّ التظاهرات السلمية».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً