سد فجوة الحلقة المفقودة في التاريخ البشري بعد التوصل إلى نتائج آخر الاكتشافات

سد فجوة الحلقة المفقودة في التاريخ البشري بعد التوصل إلى نتائج آخر الاكتشافات

قال العلماء كثيراً إن البشر الأوائل كانوا يتأرجحون بين الأشجار قبل مليوني سنة من وقتنا هذا، وخاصة بعد وجود مجموعة من الحفريات المثيرة للجدل؛ فقد حفزت حفريات Australopithecus sediba الجدل العلمي، منذ أن تم العثور عليها في موقع حفريات في جنوب إفريقيا قبل 10 سنوات. وقد أثبت الباحثون حينها أنها مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بجنس هرمو والذي يمثل…

سد فجوة الحلقة المفقودة في التاريخ البشري بعد التوصل إلى نتائج آخر الاكتشافات

قال العلماء كثيراً إن البشر الأوائل كانوا يتأرجحون بين الأشجار قبل مليوني سنة من وقتنا هذا، وخاصة بعد وجود مجموعة من الحفريات المثيرة للجدل؛ فقد حفزت حفريات Australopithecus sediba الجدل العلمي، منذ أن تم العثور عليها في موقع حفريات في جنوب إفريقيا قبل 10 سنوات.

وقد أثبت الباحثون حينها أنها مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بجنس هرمو والذي يمثل نوعاً من الجسور بين البشر الأوائل وأسلافهم، تم اكتشاف موقع مالابا مهد الجنس البشري في جنوب إفريقيا من باب المصادفة من قبل الطفل Matthew Berger البالغ من العمر 10 سنوات؛ بينما كان يطارد الكلب الخاص به والذي أدى في النهاية إلى اكتشاف هذا الأسبوع.

وتساعد تلك النتائج التي تم استخلاصها إلى سد الفجوة الموجودة في تاريخ البشرية، والتي تتطابق مع الهيكل الشهير “Lucy” والذي يرجع تاريخه إلى 3 ملايين عام، حيث تظهر الدراسة أن أوائل البشر في تلك الفترة قضوا وقتا كبيراً في تسلق الأشجار بحثا عن الطعام والحماية من الحيوانات المفترسة.

وأشار كبير الباحثين سكوت وليامز من جامعة نيويورك إلى أن هذه الصورة تلقي مزيدا من الضوء على طرق الحياة وأيضا على فكرة التحول الكبير في تطور الكائنات الحية، فإن الكشف عن بقايا الإنسان من الممكن أن تكون واحدة من أهم أكتشافات الأنثروبولوجبا في الآونة الأخير.

ففي الـ 8 من أبريل 2018 ضمن فعاليات المؤتمر الصحافي في Maropeng، قال العلماء إن هناك هيكليين عظميين لنوعين من البشر تعودان إلى مليوني عام تم إيجادهما في جنوب إفريقيا سلطتا الضوء على مرحلة غير معروفة على جانب التطور في حياة الإنسان، وهما عينتان متحجرتان لأنثى بالغة وذكر صغير في عام 2008 بكهف منهار في مالابا على بُعد 40 كيلو مترا من جوهانسبرغ.

وأوقفت الأبحاث الجديدة الكثير من الجدل على سبيل المثال تبين أن اليدين والقدمين كانا يقضيان وقتا طويلا في تسلق الشجر؛ فالأيدي لديها قدرات استيعاب، وهي أكثر تقدماً من الموجودة لدى الإنسان الماهي، وهو ما يؤكد استخدامها كأداة في وقت مبكر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً