أمل القبيسي تؤكد عمق العلاقات الثنائية التاريخية بين الإمارات ومصر

أمل القبيسي تؤكد عمق العلاقات الثنائية التاريخية بين الإمارات ومصر

أكدت رئيسة المجلس الوطني الاتحادي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي، على عمق العلاقات التاريخية بين الإمارات ومصر، بفضل الدعم اللامحدود الذي تحظى به من قبل رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ورئيس مصر عبد الفتاح السيسي، وبما وصلت له العلاقات من تنسيق وتشاور يعكس رؤى قيادتي البلدين وتفاهمهما إزاء القضايا المطروحة على المستوي …




alt


أكدت رئيسة المجلس الوطني الاتحادي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي، على عمق العلاقات التاريخية بين الإمارات ومصر، بفضل الدعم اللامحدود الذي تحظى به من قبل رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ورئيس مصر عبد الفتاح السيسي، وبما وصلت له العلاقات من تنسيق وتشاور يعكس رؤى قيادتي البلدين وتفاهمهما إزاء القضايا المطروحة على المستوي العربي والدولي.

وفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، قالت القبيسي، خلال لقائها اليوم بمقر المجلس الوطني الاتحادي بأبوظبي، رئيس لجنة الصداقة البرلمانية المصرية الإماراتية علاء السعيد إبراهيم عابد، والوفد المرافق له، إن “الإمارات بقيادتها الحكيمة وعلى رأسها رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ستبقى داعماً لكل ما من شأنه الارتقاء بمختلف علاقات ومجالات التعاون، لتبقى هذه العلاقات مثالا يحتذى بين الأشقاء.

العمل المشترك
وأكدت أن “زيارة وفد لجنة الصداقة تكتسب أهمية استثنائية تستمدها من خصوصية العلاقات بين البلدين التي أرسي دعائمها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” وسارت على نهجه القيادة الحكيمة للدولة”، مضيفة أن “هذه اللقاءات المشتركة تبحث سبل تعزيز التعاون والتنسيق والعمل المشترك من أجل تحقيق الأهداف التنموية الواعدة، والرؤى الاستراتيجية في كلا البلدين”.

وشددت على دور البرلمانيين والدبلوماسية البرلمانية والرسمية في تعزيز التواصل بين الدول والشعوب والحضارات والثقافات خاصة في ظل الأوضاع السياسية في المنطقة، وما يتعرض له العالم من إرهاب واستغلال الميليشيا الإرهابية ذات الأجندات السياسية وسعيها لتشويه الصورة الحقيقية للإسلام، مؤكدة أن “المجلس الوطني الاتحادي اطلق استراتيجيته البرلمانية للأعوام 2016-2021 والتي من ضمن أهدافها مواكبة الدبلوماسية الرسمية في تبني رؤية الدولة وتوجهاتها حيال مختلف القضايا”، مشيرة إلى أن “المجلس وترجمة لهذه الاستراتيجية وقع 28 مذكرة تعاون وتفاهم مع عدد من المؤسسات البرلمانية العربية والدولية ومن ضمنها مذكرات غير مسبوقة مع البرلمان الصيني والبرلمان الأفريقي ومجموعة أمريكا اللاتينية “غرولاك” في الاتحاد البرلماني الدولي”.

مكافحة الإرهاب
وأكد الجانبان على أهمية تطوير العلاقات البرلمانية من خلال تكثيف الزيارات بين البرلمانيين الأمر الذي جسدته هذه الزيارة للوفد البرلماني الذي ضم في عضويته نخبة كبيرة من أعضاء البرلمان المصري في ظل التوافق لدى البلدين حيال العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك للبلدين مثل مكافحة الإرهاب والتطرف والسعي لتحقيق السلام والاستقرار والأمن من خلال إيجاد الحلول السلمية للصراعات والنزاعات في دول المنطقة والعالم.

من جانبه أشاد، علاء السعيد إبراهيم عابد، بعمق العلاقات الثنائية التاريخية بين دولة الإمارات ومصر في مختلف المجالات، مؤكداً أن “العلاقة بين البلدين تشهد، تطوراً بسبب التاريخ الحافل المشترك من الجهود المشتركة التي تصب في استقرار المنطقة والعالم”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً