باحث : هجوم منبج يحمل رسائل للأمريكان والأكراد

باحث : هجوم منبج يحمل رسائل للأمريكان والأكراد

قال الباحث في شؤون الشرق الأوسط، محمود أبو حوش، إن استهداف داعش للموكب المكون من بعض الجنود الأمريكان والأكراد، في 16 يناير (كانون الثاني) الجاري، الذي أسفر عن مقتل 16 جندياً بينهم 4 جنود أمريكيين، يأتي في إطار محاولة داعش الثأر من ميلشيات “وحدات حماية الشعب” الكردية، نتيجة اشتراكهم مع التحالف الدولي في الحرب على التنظيم. وأشار أبو حوش ، …




قوات التحالف في سوريا (أرشيفية)


قال الباحث في شؤون الشرق الأوسط، محمود أبو حوش، إن استهداف داعش للموكب المكون من بعض الجنود الأمريكان والأكراد، في 16 يناير (كانون الثاني) الجاري، الذي أسفر عن مقتل 16 جندياً بينهم 4 جنود أمريكيين، يأتي في إطار محاولة داعش الثأر من ميلشيات “وحدات حماية الشعب” الكردية، نتيجة اشتراكهم مع التحالف الدولي في الحرب على التنظيم.

وأشار أبو حوش ، إلى أن هناك إشارات من هجوم مدينة منبج السورية، تتمثل في إرادة التنظيم ايصال رسالة إلى التحالف الدولي الذي تقوده أمريكا، والتي أصدر رئيسها قراراً بسحب قواته من القواعد في سوريا، مفادها أنه لازال مستمراً، وأن ضرباته ستكون أشد وبالأخص بعد قرار الانسحاب، لافتاً إلى أن الرسالة الثانية موجهة للأكراد بضرورة تخليهم عن الحرب ضده مع التحالف الدولي، خاصة بعد تعهد الولايات المتحدة بمساندتهم ضد الأتراك.

وأوضح أبو حوش أن الهجوم يأتي في سياق محاولات التنظيم الإرهابي إعادة إحياء سيطرته في المناطق المتنازع عليها بين الأكراد والأتراك، إذ يعمل داعش على استغلال هذا الفراغ الناتج عن الخلاف لصالحه.

كانت وكالة أعماق التابعة لتنظيم داعش الإرهابي أعلنت أن مهاجماً يرتدي سترة ناسفة استهدف دورية عسكرية أجنبية في هجوم انتحاري في مدينة منبج شمال شرق حلب، ووصفت الوكالة العملية بأنها “هجوم استشهادي بسترة ناسفة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً