لبنان: إحراق العلم الليبي أضعف التمثيل العربي في قمة بيروت

لبنان: إحراق العلم الليبي أضعف التمثيل العربي في قمة بيروت

توالت المفاجآت غير السارة للبنان، بعد اعتذار عدد من الرؤساء والأمراء عن المشاركة في القمة الاقتصادية التي تحتضنها العاصمة بيروت. وفي انتظار افتتاح القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية في بيروت غداً السبت، والتي كان لبنان يعول عليها لاستعادة ثقة الدول العربية بعد مرحلة من شبه المقاطعة السياحية، والاقتصادية، اعتذر رؤساء وأمراء عن المشاركة، وفق “الجريدة” الكويتية اليوم الجمعة.وكان…




أعلام الدول العربية في بيروت في انتظار القمة (أرشيف)


توالت المفاجآت غير السارة للبنان، بعد اعتذار عدد من الرؤساء والأمراء عن المشاركة في القمة الاقتصادية التي تحتضنها العاصمة بيروت.

وفي انتظار افتتاح القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية في بيروت غداً السبت، والتي كان لبنان يعول عليها لاستعادة ثقة الدول العربية بعد مرحلة من شبه المقاطعة السياحية، والاقتصادية، اعتذر رؤساء وأمراء عن المشاركة، وفق “الجريدة” الكويتية اليوم الجمعة.

وكان آخر المعتذرين الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، لتقتصر مشاركة الزعماء العرب المؤكدة حسب الصحيفة، على الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، والموريتاني محمد ولد عبدالعزيز، والعراقي برهم صالح.

وأكدت مصادر سياسية متابعة، أن “الأزمة الداخلية التي نتجت غن ذلك، خاصةً بعد حرق العلم الليبي، أثرت كثيراً في مشاركة الرؤساء العرب”، لافتةً إلى أن “السفراء العرب في بيروت بحثوا موضوع مشاركة دولهم في القمة الاقتصادية، وخلصوا إلى أنه في غياب حكومة دستورية في لبنان، لا يمكن لدولهم أن تشارك في قمة بيروت، على مستوى الملوك، والأمراء، والرؤساء”.

وأشارت المصادر أيضاً إلى أن “مشاركة بعض الدول العربية ستكون على مستوى الوزراء وليس على مستوى رؤساء الحكومات”.

سوريا تعتذر
وأكد السفير السوري في بيروت علي عبدالكريم، أن “دمشق تلقت دعوة من الرئاسة اللبنانية للمشاركة في القمة الاقتصادية المرتقبة في بيروت”، مشيراً إلى أن بلاده “اعتذرت عن المشاركة”.

وقال عبدالكريم، أمس الخميس، “من الطبيعي أن نعتذر عن المشاركة في القمة الاقتصادية، لأن جامعة الدول العربية لم تتراجع عن الخطيئة التي ارتكبتها بحق دمشق”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً