الولادة في الشهر الثامن : هل تشكل خطرا على الأم والجنين؟

الولادة في الشهر الثامن : هل تشكل خطرا على الأم والجنين؟

كشفت الإحصائيات الحديثة أن حوالي 12% من النساء الحوامل يتعرضن إلى حالات الولادة في الشهر الثامن ، وهي نسبة تبدو مرتفعةً بعض الشيء؛ مما يثير الكثير من القلق في نفوس العديدات من اللواتي ينتظرن قدوم مواليد جدد، خاصةً وأن هذه الحالة قد تعرض الأم وجنينها أحيانا إلى العديد من المخاطر الصحية. وعلى الرغم من مكوث الجنين في بطن أمه لفترة…

كشفت الإحصائيات الحديثة أن حوالي 12% من النساء الحوامل يتعرضن إلى حالات الولادة في الشهر الثامن ، وهي نسبة تبدو مرتفعةً بعض الشيء؛ مما يثير الكثير من القلق في نفوس العديدات من اللواتي ينتظرن قدوم مواليد جدد، خاصةً وأن هذه الحالة قد تعرض الأم وجنينها أحيانا إلى العديد من المخاطر الصحية. وعلى الرغم من مكوث الجنين في بطن أمه لفترة أطول، إلا أن المخاوف من احتمالات الولادة في الشهر الثامن تبدو أكبر بكثير من تلك التي يمكن أن تحدث في الشهر السابع، فلطالما كان التدخل الطبي حاسما حينها. ولعلك من المبشرات بالنبأ السعيد عزيزتي، وتخشين على نفسك أيضا من احتمالات الولادة خلال الأسبوع الثاني والثلاثين أو بعده بقليل، فهل ترغبين في التعرف عن طرق الوقاية من ذلك؟ تابعي معنا ما تبقى من أسطر من هذا المقال وستجدين الإجابة الشافية عن تساؤلك هذا، إلى جانب العديد من التفاصيل الأخرى الكثيرة المتعلقة بهذا الشأن، كالعلامات والأسباب والمخاطر المحتملة، إلى غير ذلك. اكتشفي إذا!

كل ما يتوجب معرفته عن الولادة في الشهر الثامن

1. ماهي أسباب الولادة في الشهر الثامن؟

alt

يؤكد الأطباء على أنه لا وجود لسبب واحد مؤدِِ إلى الولادة في الشهر الثامن، بل إن العوامل التي تقف وراء هذا الأمر كثيرة ومختلفة، وهو ما يجعل عملية التكهن بمواجهة هذه الحالة أمرا صعبا للغاية. أما عن أبرز تلك العوامل فنذكر خاصةً :

  • تمزق الأغشية المحيطة بالجنين بشكل مبكر.
  • مواجهة الحامل لبعض العوامل الهرمونية المحفزة.
  • المعاناة من خلل ما في المشيمة، كانفكاكها مثلا.
  • حدوث انقباضات في الرحم بشكل متكرر.
  • إصابة المرأة الحامل ببعض الالتهابات البكتيرية.
  • وجود خلل ما في نسبة السائل المحيط بالجنين، زيادةً كانت أم نقصانا.
  • وجود خلل ما في عملية إيصال الغذاء والأكسجين إلى الجنين.
  • الحمل بالتوائم.
  • العوامل الوراثية.
  • الوقوع على الأرض أو التعرض إلى أحد الحوادث أو أي شكل آخر من أشكال العنف.
  • التعرض إلى الإجهاد الكبير، ومن ذلك السفر لمسافات طويلة بالسيارة ومزاولة التمارين الرياضية الشاقة، إلى جانب القيام ببعض الأعمال المنهكة سواء كان ذلك داخل البيت أو أيضا خلال العمل.
  • الاضطرابات النفسية، ومن ضمنها التوترات الشديدة والحزن العميق.
  • تكرر الحمل وعدم المباعدة بين كل حمل وآخر.

2. هل هنالك أعراض عن الولادة في الشهر الثامن؟

alt

ولأن الولادة خلال هذا الشهر لا تعد من الأمور الطبيعية، فإنها غالبا ما تكون مسبقةً بجملة من العلامات التي تنبأ باقتراب حدوثها، وهي علامات ندعوك إلى الانتباه إليها جيدا عزيزتي من أجل مقاومتها قبل فوات الأوان؛ فكما هو معلوم فإن التدخل الطبي المبكر غالبا ما يكون حاسما في هذه الحالة وغيرها. وعن أبرز الإشارات الدالة عن احتمالات الولادة في الشهر الثامن، نذكر خاصةً :

  • الشعور بآلام شديدة في منطقة الظهر (أسفل الظهر تحديدا)، وتكون هذه الآلام ثابتةً أو على هيئة نوبات متكررة تأتي ثم تذهب.
  • المعاناة من تشنجات أسفل البطن مع الاحساس بأوجاع شديدة تشبه تلك التي تسبق نزول الطمث.
  • المعاناة من انقباضات في الرحم كل 10 دقائق، ثم تقل المدة تدريجيا.
  • نزول إفرازات سائلة من منطقة المهبل.
  • حدوث نزيف في المهبل بغض النظر عن شدته (حتى وإن كان هذا النزيف خفيفا فيجب الحذر منه ومراجعة الطبيب فورا).
  • الشعور بالضغط الشديد في مناطق كل من أسفل الحوض والمهبل.
  • الشعور بالغثيان والإسهال والرغبة في التقيؤ.

3. كيف تكون حالة الجنين خلال الشهر الثامن؟

alt

على عكس ما يتخيله الكثيرون، فإن نمو الجنين يكون مكتملا خلال الشهر الثامن، ما عدا الرئتين وهما تستوجبان الانتظار إلى أواخر الشهر التاسع، أما دونا عن ذلك فإن هذا الأخير (أي الجنين) يمكن له أن يرى ويسمع في هذه المرحلة، بينما يكون وزنه الطبيعي خلالها 2.5 كيلو غرام، وهو وزن لا يتطلب الإبقاء بالحاضنة إلا في الحالات الخطيرة كمعاناته من مشاكل في الرئة، أو من ضعف في المناعة، أو أيضا من بعض المشكلات في البصر والسمع (طبعا إذا نزل الجنين بوزن قليل فيتوجب أيضا وضعه في الحاضنة).

4. ماهي المخاطر التي تهدد الأم والطفل عند الولادة في الشهر الثامن؟

alt

أكبر خطر يمكن أن تواجهه الأم في هذه الحالة هو المعاناة من حالة اكتئاب ما بعد الولادة، بالإضافة أيضا إلى إمكانية التعرض إلى النزيف الحاد (وهو احتمال ليس بالكبير). وبشكل عام فإن على المرأة خلال هذا الشهر أن تحرص على الركون إلى الراحة التامة والتغذية الصحية والسليمة حتى تجنب نفسها أية مشكلات.

أما بالنسبة إلى الجنين، فكما سبق وذكرنا فإن الأعضاء المهمة (مثل الرئتين والدماغ أيضا) تستمر في التطور إلى الأسابيع 37 و 38 أي في الشهر التاسع، وبالتالي فإن الأطفال الذين يولدون قبل الأسبوع ال39 عادةً ما يكونون عرضةً إلى مواجهة مشكلات في التنفس (بسبب عدم إكتمال نمو الرئتين)، وأيضا في التغذية لأنهم يكونون غير قادرين على المص أو البلع بشكل جيد. ولا تقف المعناة عند هذا الحد فحسب، بل يمكن أن تصل الأمور إلى إمكانية الإصابة بالعدوى الخطيرة التي من شأنها أن تشكل خطرا على الحياة.

5. ماهي الاحتياطات التي يتوجب توخيها لتجنب الولادة المبكرة؟

alt

“هل لي أن أجنب نفسي الولادة خلال الشهر الثامن؟”، سؤال ربما قد طرحته على نفسك سيدتي، أما عن الإجابة عنه فنعم، ولكن على شرط الالتزام بمجموعة هامة من النصائح التي نذكر منها أساسا :

  • الحرص على تناول الأغذية الصحية والمفيدة.
  • الابتعاد كليا عن التدخين وتناول المشروبات الكحولية.
  • الركون إلى الراحة التامة وعدم إجهاد النفس بالمرة.
  • ضرورة الانتباه جيدا وأخذ الحيطة اللازمة عند بروز أية علامة من علامات الولادة المبكرة التي قد ذكرناها سابقا (في هذه الحالة يتوجب المسارعة فورا بمراجعة الطبيب).

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً