ولي عهد أبوظبي والرئيس الموريتاني يبحثان العلاقات الثنائية

ولي عهد أبوظبي والرئيس الموريتاني يبحثان العلاقات الثنائية

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أمس، في قصر الشاطئ محمد ولد عبدالعزيز رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية الشقيقة. ورحّب سموه خلال اللقاء – الذي حضره سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة – بزيارة الرئيس محمد ولد عبدالعزيز إلى الدولة، متطلعاً…

emaratyah

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أمس، في قصر الشاطئ محمد ولد عبدالعزيز رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية الشقيقة.

ورحّب سموه خلال اللقاء – الذي حضره سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة – بزيارة الرئيس محمد ولد عبدالعزيز إلى الدولة، متطلعاً إلى أن تسهم زيارته في دفع العلاقات الأخوية والتعاون المشترك إلى آفاق أوسع وأرحب، بما يحقق مصالح البلدين وشعبيهما.

وبحث الجانبان العلاقات الثنائية بين البلدين، وإمكانات تنمية وتنويع مسار تعاونهما بما يخدم مصالحهما المتبادلة، ويلبي تطلعات شعبيهما إلى التقدم والازدهار والتنمية.

واستعرض الجانبان عدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك وتبادلا وجهات النظر بشأنها.

وشهد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والرئيس محمد ولد عبدالعزيز أمس، في قصر الشاطئ مراسم توقيع اتفاقية بين «صندوق خليفة لتطوير المشاريع» و«صندوق الإيداع والتنمية الموريتاني» لدعم وتعزيز ريادة الأعمال وتطوير المشاريع متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في موريتانيا بقيمة 25 مليون دولار.

حضر اللقاء وتوقيع الاتفاقية، سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان وعلي بن حماد الشامسي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي وعيسى عبدالله مسعود الكلباني سفير الدولة لدى الجمهورية الإسلامية الموريتانية وحسين جاسم النويس رئيس مجلس إدارة صندوق خليفة لتطوير المشاريع، كما حضره من الجانب الموريتاني محمد ولد عبدالفتاح وزير البترول والطاقة وعدد من المسؤولين المرافقين للرئيس الموريتاني.

وقّع الاتفاقية حسين جاسم النويس، ومحمدو يوسف جاغانا مدير عام صندوق الإيداع والتنمية الموريتاني، وبموجب الاتفاقية يقدم صندوق أبوظبي تمويلاً بقيمة 25 مليون دولار «ما يعادل 92 مليون درهم» تصرف على مدى 5 سنوات لدعم المشاريع الاقتصادية في موريتانيا.

وقال النويس: إن الاتفاقية المبرمة مع صندوق الإيداع والتنمية الموريتاني، تجسد عمق العلاقات الأخوية الوثيقة التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية الإسلامية الموريتانية، مؤكداً أن التمويل يهدف إلى دعم جهود الحكومة الموريتانية في التنمية الاقتصادية.

وتوقع أن تسهم عملية التمويل، التي ستقوم على أسس ومعايير فنية، في خلق فرص عمل دائمة أمام الشباب الموريتاني، وقال: «نريد أن نتيح الفرصة أمام أصحاب المهارات والإمكانات الريادية الإبداعية لتحقيق طموحاتهم، وتأسيس مشاريعهم الخاصة، التي ستسهم في تعزيز روافد الاقتصاد الوطني الموريتاني».

وأضاف أن اتفاقية التمويل أكدت أهمية تمكين المرأة وزيادة مساهمتها في عملية التنمية الاقتصادية المستدامة، كما ركزت على ضرورة دعم الإبداع والابتكار والاستثمار في الطاقات الشابة من أجل زيادة مساهمتهم في الاقتصاد الوطني، مؤكداً أن صندوق خليفة سيقدم الدعم الفني اللازم في مجال تنفيذ الخطط والاستراتيجيات التي تخدم الأهداف وتلبي التطلعات للمساهمة في التنمية.

من جهته وجّه محمدو يوسف جاغانا، الشكر والتقدير لدولة الإمارات على هذا الدعم الكبير، لتمكين شرائح المجتمع، خاصة فئة النساء والشباب من النهوض بمستقبل بلدهم الاقتصادي، مشيداً بالعلاقات الأخوية والمتجذرة التي تجمع البلدين الشقيقين.

وأوضح أن هذه الاتفاقية سيكون لها أثر إيجابي، وستساعد على دفع عجلة التنمية والتطور في المناطق الريفية وتدعم إنشاء المشاريع وخلق فرص عمل في المستقبل وتحقيق نمو شامل للحد من الفقر. (وام)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً