بنغلاديش: تعديل الأجور بعد احتجاج عمال مصانع الملابس

بنغلاديش: تعديل الأجور بعد احتجاج عمال مصانع الملابس

أعلنت السلطات في بنغلاديش تعديل الأجور في قطاع الملابس، بعد أن تظاهر آلاف العمال للمطالبة بتطبيق هيكل الأجور المتفق عليه في العام الماضي، حسب ما قال مسؤولون اليوم الأحد. وأعلن وزير الدولة للعمل والتوظيف مونوجان سفيان ذلك بعد ساعات من تهديد المالكين بإغلاق مصانع الملابس لأجل غير مسمى، ما لم يعد العمال إلى العمل.وقالت الوزارة في بيان فصل الأجور…




عاملات مصانع في النسيج تتظاهرن في دكا (اي بي ايه)


أعلنت السلطات في بنغلاديش تعديل الأجور في قطاع الملابس، بعد أن تظاهر آلاف العمال للمطالبة بتطبيق هيكل الأجور المتفق عليه في العام الماضي، حسب ما قال مسؤولون اليوم الأحد.

وأعلن وزير الدولة للعمل والتوظيف مونوجان سفيان ذلك بعد ساعات من تهديد المالكين بإغلاق مصانع الملابس لأجل غير مسمى، ما لم يعد العمال إلى العمل.

وقالت الوزارة في بيان فصل الأجور لست درجات من العمال، مع الإبقاء على الحد الأدنى لأجور العمال من أدنى درجة دون تغيير عند 8000 تاكا (95 دولار أمريكي) شهرياً.

ومن المتوقع أن تضع الأجور بعد تغييرها حداً للاضطرابات.

وذكر وزير التجارة تيبو مونشي، للصحافيين بعد اجتماع مع ممثلي النقابات العمالية وأصحاب المصانع، أن العامل في الدرجات العليا سيتقاضى الآن 18257 ألف تاكا شهرياً، كقابل 17510 ألف تاكا المنصوص عليها في سياسة الأجور في 2018.

وقال إن الزيادة في الأجور في الدرجات الأخرى عُدلت بشكل متناسب مع الدرجات، مضيفاً أنها ستُطبق بأثر رجعي اعتباراً من ديسمبر (كانون الأول) الماضي.

ودعا الوزير العمال إلى العودة إلى المصانع على الفور.

وهدد أصحاب مصانع الملابس بإغلاق مصانعهم لأجل غير مسمى إذا لم يعد المحتجون إلى عملهم بحلول يوم غد الاثنين.

وقال رئيس رابطة مصنعي ومصدري الملابس في بنغلاديش، صديق الرحمن في مؤتمر صحافي اليوم الأحد فيما دخل الإضراب أسبوعه الثاني: “إذا لم يعودوا إلى العمل، سنواصل إغلاق المصانع”.

وأضاف أن أصحاب المصانع سيضطرون لوقف رواتب العمال، فالقانون يطبق بند “لا عمل، لا أجر”.

وينظم آلاف من عمال الملابس احتجاجات في الشوارع في دكا ومناطقها الصناعية المجاورة منذ مطلع الأسبوع الماضي للمطالبة بتنفيذ كامل لهيكل الأجور، المتفق عليه في العام الماضي لقطاع الملابس.

وكان عشرة أشخاص على الأقل قد أصيبوا يوم الاثنين الماضي فيما أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه لتفريق مجموعة من العمال الذين أغلقواً طريقاً سريعاً محلياً في منطقة “أشوليا” الصناعية، طبقاً لما قاله مسؤول شرطة.

وأضاف أن الاضطرابات أدت إلى إغلاق أكثر من 50 مصنعاً حتى اليوم.

وأشار العمال إلى أن العديد من أصحاب المصانع لم ينفذوا سياسة الحد الأدنى للأجور التي أقرتها الحكومة في قطاع الملابس التي أعلنتها في سبتمبر (أيلول) الماضي.

يذكر أن حكومة بنغلاديش رفعت الحد الأدنى الشهري لأجور العمال في قطاع الملابس بـ 51% ليبلغ 8000 تاكا ابتداءً من ديسمبر (كانون الأول) الماضي، ولكن قادة العمال يطالبون ب 16 ألف تاكا حداً أدنىً. ويشار إلى أن الدولار يساوي 84 تاكا.

لكن زعماء النقابات قالوا إن أصحاب المصانع لم يرفعوا الأجور وفقاً لهيكل الأجور، ولتعليمات الحكومة، ما دفع العمال إلى النزول إلى الشوارع.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً