بوليفيا: اعتقال القيادي في الألوية الحمراء الإرهابية الإيطالية باتيستي

بوليفيا: اعتقال القيادي في الألوية الحمراء الإرهابية الإيطالية باتيستي

اعتقل الإرهابي الإيطالي اليساري تشيزاري باتيستي، الذي أدين في إيطاليا بإرتكاب جرائم قتل في سبعينيات القرن الماضي، في بوليفيا التي هرب إليها من العدالة البرازيلية بعد علمه بنية السلطات تسليمه. وذكرت مصادر بوزارة الداخلية الإيطالية أن باتيستي اعتُقل مساء أمس السبت، في سانتا كروز دي لا سييرا البوليفية على يد فريق من رجال الشرطة الإيطاليين والبرازيليين، بينما كان يسير…




الإرهابي الإيطالي الهارب تشيزاري باتيستي (أرشيف)


اعتقل الإرهابي الإيطالي اليساري تشيزاري باتيستي، الذي أدين في إيطاليا بإرتكاب جرائم قتل في سبعينيات القرن الماضي، في بوليفيا التي هرب إليها من العدالة البرازيلية بعد علمه بنية السلطات تسليمه.

وذكرت مصادر بوزارة الداخلية الإيطالية أن باتيستي اعتُقل مساء أمس السبت، في سانتا كروز دي لا سييرا البوليفية على يد فريق من رجال الشرطة الإيطاليين والبرازيليين، بينما كان يسير في الشارع ولم يبد أي مقاومة.

وتشير المصادر إلى أن “باتيستي لم يغب قط عن أعين” المحققين الإيطاليين، ولكن بعد مغادرته البرازيل ووصوله إلى بوليفيا، “تسارعت” تحركات اعتقاله، وفقاً للسلطات المحلية”.

وجاء القبض عليه في بوليفيا، التي فر إليها في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، بعد أن أمرت المحكمة العليا البرازيلية بإلقبض عليه للمضي قدماً في إجراءات تسليمه إلى البلد الأوروبي.

ومن جانبها، طالبت إيطاليا اليوم الأحد، بتسليم باتيستي، ورحب رئيس البلاد، سيرجيو ماتاريلا، باعتقال اليساري القاتل، وطالب بـ”تسليمه فوراً لمواجهة عقوبته عن الجرائم الخطيرة التي تورط فيها” في إيطاليا قبل 4 عقود.

وقال رئيس الوزراء الإيطالي، جيوزيبي كونتي، إن أسر ضحاياه الأربعة “ستتمكن في النهاية من الحصول على العدالة” وأشار إلى أن طائرة إيطالية تتجه بالفعل نحو بوليفيا من أجل إعادته إلى إيطاليا.

يشار إلى أن الإيطالي كان عضواً في “البروليتاريين المسلحين من أجل الشيوعية”، ذراع الألوية الحمراء، وحكم عليه بالسجن مدى الحياة عن 4 جرائم قتل بين 1977 و1979، وينفي باتيستي ارتكابها.

وفر باتيستي من إيطاليا إلى فرنسا، ومنها المكسيك لعقود قبل أن يسافر في 2004 إلى البرازيل التي عاش فيها حتى القبض عليه في 2007.

وقبلت المحكمة العليا البرازيلية تسليمه في 2009 في حكم ارتبط تنفيذه بموافقة الرئيس الأسبق لولا دا سيلفا الذي رفض تسليمه في 31 ديسمبر (كانون الأول) 2010، ليعيش الإرهابي الإيطالي حراً في البرازيل حتى ديسمبر (كانون الأول) الماضي، عندما أمرت المحكمة العليا باعتقاله لتسليمه بعد موافقة الرئيس السابق ميشيل تامر، وخليفته الرئيس الحالي جاير بولسونارو.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً