اليونان: تسيبراس يطلب تجديد الثقة بعد انهيار ائتلافه الحاكم

اليونان: تسيبراس يطلب تجديد الثقة بعد انهيار ائتلافه الحاكم

أعلن رئيس الوزراء اليوناني، أليكسيس تسيبراس، وشريكه في الحكومة زعيم القوميين المستقلين اليونانيين بانوس كامينوس اليوم الأحد، تفكك الائتلاف الحكومي واستقالة الأخير من منصب وزير الدفاع بسبب الخلافات على الاتفاق الوشيك مع مقدونيا. وأكد رئيس الوزراء، مثلما أعلن سابقاً إذا تفكك الائتلاف في إحدى المقابلات، أنه يطلب تجديد الثقة، قائلاً، “سنمضي مباشرة إلى تجديد ثقة البرلمان في الحكومة …




رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس (أرشيف)


أعلن رئيس الوزراء اليوناني، أليكسيس تسيبراس، وشريكه في الحكومة زعيم القوميين المستقلين اليونانيين بانوس كامينوس اليوم الأحد، تفكك الائتلاف الحكومي واستقالة الأخير من منصب وزير الدفاع بسبب الخلافات على الاتفاق الوشيك مع مقدونيا.

وأكد رئيس الوزراء، مثلما أعلن سابقاً إذا تفكك الائتلاف في إحدى المقابلات، أنه يطلب تجديد الثقة، قائلاً، “سنمضي مباشرة إلى تجديد ثقة البرلمان في الحكومة لإنهاء الفترة التشريعية”.

وشدد تسيبراس على أن، رغبته “الرئيسية هي استعادة دور ووضع البلد على المستوى الدولي والتأكد من أنه عبر تحالفاته وأفعاله عمود للاستقرار والأمن في منطقة المتوسط. أوضحت تماماً أنه نظراً للصالح القومي الواضح لن أتحمل مخاطر ولا تكاليف سياسية”.

وقال: “أقمت تعاوناً مخلصاً مع بانوس كامينوس على مدار سنوات. اختلافاتنا الأيديولوجية معروفة تماماً. تعاونا بأمانة للصالح القومي. أخرجنا البلد من مذكرات تفاهم وأرسينا القواعد لمحاربة الفساد”.

وأعلن تسيبراس، أن رئيس أركان الجيش إفانغيلوس أبوستولاكيس، سيحل محل كامينوس وزيراً للدفاع.

ويمكن إقرار تجديد الثقة في اليونان بنصف الأصوات الموافقة من عدد النواب الحاضرين، مع حد أدنى بـ 120نائباً، ومع ذلك أكد تسيبراس أنه سيطلب تأييد 151 نائباً، وإذا لم يحصل على هذا العدد سيدعو إلى انتخابات مبكرة.

من جانبه، فال كامينوس بعد اجتماعه مع تسيبراس: “كان تعاوناً على مدار 4 سنوات في حكومة وحدة وطنية. تمكنا من إخراج البلد من مذكرات التفاهم. هدفنا الأول تحقق. ومع ذلك المشكلة مع مقدونيا تمنعني من الاحتفاظ بمنصبي”.

وقال كامينوس في مؤتمر صحافي لاحق، إن القوميين المستقلين اليونانيين لن يمنحوا ثقتهم للحكومة لأنه “سيكون بمثابة إعطاء موافقتنا على اتفاق بريسبا”، مضيفاً أن تسيبراس ليس لديه أسباب لاقتراح تجديد ثقة ولكنه يفعل ذلك من منطلق “الحساسية الشديدة”.

جدير بالذكر أن برلمان إسكوبيا أقر يوم الجمعة الماضي، التغييرات اللازمة في الدستور ليصبح اسم البلد “مقدونيا الشمالية”، فيما يعني أنه جاء الدور على اليونان للتصديق على الاتفاق الموقع الجمعة والذي قد ينهي نزاعاً استمر أكثر من ربع قرن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً