كولومبيا: قائد سابق في “فارك” ينتقد عملية السلام

كولومبيا: قائد سابق في “فارك” ينتقد عملية السلام

استغل قائد سابق لمتمردي القوات المسلحة الثورية الكولومبية(فارك) ظهور نادر لانتقاد عملية السلام التي أبرمت عام 2016، والتي شهدت تسريح المتمردين في مقابل الحصول على مقاعد في الكونغرس. وقال لوتشيانو مارين، الملقب إيفان ماركيز، في مقطع مصور على موقع يوتيوب، أمس السبت، إن “400 من زعماء المجتمعات المحلية و85 من المقاتلين السابقين قتلوا منذ أن وقعت (فارك) على الاتفاق …




لوتشيانو مارين، الملقب إيفان ماركيز (أرشيف)


استغل قائد سابق لمتمردي القوات المسلحة الثورية الكولومبية(فارك) ظهور نادر لانتقاد عملية السلام التي أبرمت عام 2016، والتي شهدت تسريح المتمردين في مقابل الحصول على مقاعد في الكونغرس.

وقال لوتشيانو مارين، الملقب إيفان ماركيز، في مقطع مصور على موقع يوتيوب، أمس السبت، إن “400 من زعماء المجتمعات المحلية و85 من المقاتلين السابقين قتلوا منذ أن وقعت (فارك) على الاتفاق مع حكومة كولومبيا في عام 2016”.

وقال ماركيز في المقطع المصور الذي نشرته وكالة أنباء (إيه في إن) الفنزويلية الرسمية: “بعد عامين فقط .. فإن النتائج من حيث التنفيذ من جانب الحكومة مدمرة”.

وأضاف “وافقنا على نزع أسلحتنا قبل التوصل إلى اتفاق بشأن الاندماج السياسي والاقتصادي والاجتماعي للمقاتلين”.

وكان النزاع الكولومبي المسلح الذي دام 52 عاماً يدور بين فارك ومجموعات يسارية أصغر حجماً، والجيش والجماعات شبه العسكرية اليمينية. وأدى اتفاق السلام مع فارك إلى تسريح حوالي 7000 من مقاتليها.

ولا يزال نحو 1200 من المنشقين عن فارك، فضلاً عن جماعة جيش التحرير الوطني الكولومبية المتمردة الأصغر حجماً وجماعات إجرامية، ينشطون في الريف.

وأسفر الصراع في كولومبيا عن مقتل 220 ألف شخص على الأقل، وفقدان أكثر من 80 ألف شخص وتشريد 7 ملايين شخص.

واختفى ماركيز من الحياة العامة بعد استقالته من عضوية مجلس الشيوخ في يوليو(تموز) الماضي احتجاجاً على “خدعة قضائية” عندما تم منع القيادي في فارك سيوكس هيرنانديز، الملقب جيسس سانتريش، من عضوية مجلس الشيوخ بسبب كونه رهن الاحتجاز.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً