إحباط تهريب 5 ملايين حبة كبتاجون بجبل علي

إحباط تهريب 5 ملايين حبة كبتاجون بجبل علي

دوّن ضباط التفتيش بجمارك دبي في أيام قليلة ، قصة بطولية في التصدي لتهريب المواد الضارة بالعقل والمؤثرة على اقتصاد الدولة بشكل عام، ودبي على وجه الخصوص، وقد حققت الدائرة بهذه العملية، إنجازاً جديداً في مجال حماية المجتمع من مخاطر وأضرار المخدرات، حيث أثمر التعاون والتنسيق بين عدد من الإدارات الجمركية في الدائرة عن تنفيذ عملية متقنة أدت…

emaratyah

دوّن ضباط التفتيش بجمارك دبي في أيام قليلة ، قصة بطولية في التصدي لتهريب المواد الضارة بالعقل والمؤثرة على اقتصاد الدولة بشكل عام، ودبي على وجه الخصوص، وقد حققت الدائرة بهذه العملية، إنجازاً جديداً في مجال حماية المجتمع من مخاطر وأضرار المخدرات، حيث أثمر التعاون والتنسيق بين عدد من الإدارات الجمركية في الدائرة عن تنفيذ عملية متقنة أدت إلى ضبط 5 ملايين حبة كبتاجون في مركز جمارك جبل علي وتيكوم.
بدأت فصول القصة من عملية الرصد للشحنة التي استهدفتها الضبطية، من متابعة فريق عمل شكلته إدارة الاستخبارات الجمركية والاستفادة من دور مكتب «الريلو» في جمارك دبي، الذي يقوم بدور مهم في هذا الشأن من خلال شبكة اتصالاته اليومية المتعددة مع المكتب الإقليمي لتبادل المعلومات بالشرق الأوسط بمقر منظمة الجمارك العالمية ببروكسل ومع المكاتب المماثلة المنتشرة في أنحاء العالم، بدراسة وتحليل المعلومات عن القضايا الجمركية وتمرير وتبادل التحذير والإخباريات، وعلى رأسها قضايا تهريب المخدرات والغش والتدليس التجاري والتعرف على الطرق والوسائل المبتكرة لمرتكبيها، وتبادل هذه المعلومات مع الجهات العالمية والمحلية المعنية لتسهيل مهامها في القيام بدورها بالشكل الذي يضمن انسيابية عبور البضائع وسرعتها والابتعاد عن التفتيش العشوائي الذي يؤخر مرور البضائع على المنافذ الجمركية أو يتلف بعضها بدون داع، وفي الوقت نفسه حماية المجتمع من كل ما يضر به أو يضر بالنشاط التجاري ومصلحة التجار.
وكانت المعلومات التي أرسلها مكتب «الريلو» بالدائرة، تفيد عن ضبطية مخدرات جرت في دولة مجاورة، حيث تشكل فريق العمل من إدارة مراكز جبل علي الجمركية وإدارة الاستخبارات الجمركية وإدارة الدعم الفني، ومن خلال دراسة الضبطية التي أرسلها مكتب «الريلو» توصل فريق العمل إلى ضرورة تتبع شحنة تجارية مماثلة قادمة إلى دبي في حاوية تحمل مكائن وقطع غيار سيارات من دولة عربية لا يأتي منها عادةً هذا النوع من البضائع، وتابع فريق العمل الحاوية من خلال «النظام الذكي لمتابعة السفن» الذي أطلقته جمارك دبي لتتبع الشحنات المشتبه بها قبل وصولها إلى دبي.
وتمت متابعة الحاوية خلال مرورها بموانئ عدد من الدول حتى وصلت المياه الإقليمية لدولة الإمارات، حيث بادر فريق العمل بالتحرك لاستهداف الحاوية بعد إنجاز إجراءات البيان الجمركي لها وصُنفت الحاوية المشتبه بها ضمن الشحنات ذات المخاطر في محرك المخاطر الذي طورته جمارك دبي لرصد الشحنات القادمة قبل وصولها، وبالتعاون مع إدارة الدعم الفني وتم تجهيز وحدة الكلاب الجمركية والمختبر المتنقل الذي يتولى الفحص الأوّلي للمواد التي يتم ضبطها، وجرت المتابعة بواسطة كاميرات المراقبة من قبل فريق ميداني تشكل لهذه المهمة وتمت معاينتها بأجهزة النظام المتطور لفحص الحاويات بالأشعة السينية، فأظهر إمكانية احتوائها بالفعل على مواد ممنوعة ما استدعى تحويلها إلى ساحة تفتيش الحاويات ليتم تفتيشها بواسطة وحدة الكلاب الجمركية وفريق المهام الخاصة، التابع لإدارة الاستخبارات الجمركية وضباط التفتيش الجمركي في مركز تفتيش جبل علي وتيكوم، حيث حددت الأجزاء وقطع الغيار التي يُرجَّح احتواؤها على المواد المخدرة فتم تفتيشها بواسطة أجهزة تفتيش الطرود بالأشعة.
وبرغم عمليات التمويه التي اتبعها المهربون عبر إحاطة المواد الممنوعة بمادة «الفايبر كربون» لمنع اكتشافها بواسطة أجهزة الكشف بالأشعة، تمكن مفتشو جمارك دبي من العثور على الحبوب المخدرة بعد تفكيك القطع المشتبه بها، وأظهر الفحص المبدئي لتلك الحبوب بواسطة المختبر المتنقل أنها حبوب كبتاجون يصل عددها إلى نحو 5 ملايين حبة ويبلغ إجمالي وزنها نحو 500 كيلوجرام، لتصل كمية الحبوب المخدرة التي تم ضبطها من قبل الإدارة منذ بداية العام 2018 إلى نحو 15 مليون حبة، علماً بأن عدد ضبطيات المخدرات التي نفذتها إدارة مراكز جبل علي الجمركية في 3 سنوات من العام 2016 إلى العام 2018 يبلغ 19 ضبطية أدت إلى ضبط نحو 225 مليون حبة مخدرة ونحو 51 كيلوجراماً من المواد المخدرة الأخرى.
وقال أحمد محبوب مصبح مدير جمارك دبي: «تعمل كافة الإدارات الجمركية في الدائرة كمنظومة عمل متكاملة لحماية مجتمعنا من التجارة غير المشروعة وإحباط كافة المحاولات لتهريب المخدرات، وقد تمكنت جمارك دبي من التصدي بكفاءة عالية لمحاولة تهريب هذه الكمية الضخمة من الحبوب المخدرة بفضل اليقظة والحس الأمني المتقدم لضباط التفتيش الجمركي والتعاون والتنسيق التام بين الإدارات الجمركية في مكافحة تهريب المواد الممنوعة، ويظهر النجاح المتصاعد الذي تحققه الدائرة باستمرار في التصدي لمحاولات إدخال المخدرات إلى الدولة عبر المنافذ الحدودية لإمارة دبي، مدى كفاءة الكوادر البشرية في كافة إدارات جمارك دبي».
وقال شعيب السويدي مدير إدارة الاستخبارات الجمركية: «نحرص على رصد الشحنات المشتبه بها قبل وصولها إلى المنافذ الحدودية لدبي، من خلال الجهود المكثفة لغرفة التحكم والسيطرة في جمارك دبي، لنقوم باستهداف تلك الشحنات بالتفتيش المكثف وصولاً إلى اكتشاف المواد الممنوعة برغم كافة محاولات التمويه والإخفاء».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً