محمد بن راشد يكرّم الفائزين بجائزة الأداء المتميز الثلاثاء

محمد بن راشد يكرّم الفائزين بجائزة الأداء المتميز الثلاثاء

يكرّم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، الفائزين بالدورة الخامسة لجائزة محمد بن راشد للأداء الحكومي المتميز، يوم الثلاثاء المقبل، في احتفالية تنظمها حكومة الإمارات في العاصمة أبوظبي.ويتزامن حفل التكريم مع احتفاء حكومة دولة الإمارات، بالذكرى العاشرة لإطلاق برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي الذي يمثل المظلة الجامعة…

emaratyah

يكرّم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، الفائزين بالدورة الخامسة لجائزة محمد بن راشد للأداء الحكومي المتميز، يوم الثلاثاء المقبل، في احتفالية تنظمها حكومة الإمارات في العاصمة أبوظبي.
ويتزامن حفل التكريم مع احتفاء حكومة دولة الإمارات، بالذكرى العاشرة لإطلاق برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي الذي يمثل المظلة الجامعة لكافة الجهات الحكومية الاتحادية، ويهدف إلى تحقيق التفوق والتميز والريادة في نتائج أداء القطاع الحكومي، ويشرف على جائزة محمد بن راشد للأداء الحكومي المتميز، ومتابعة تطبيق منظومة التميز الحكومي.
وتعد جائزة محمد بن راشد للأداء الحكومي المتميز، أرفع جائزة للتميز الحكومي في الدولة، وتهدف للارتقاء بالعمل الحكومي على أسس ومعايير مبتكرة ترتكز على النتائج المحققة ونشر الوعي بمبادئ التميز والريادة وأهميتها للحكومات الحديثة في خدمة جميع فئات المجتمع.
وتجسد مسيرة التميز الحكومي، توجهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، بأن تصبح دولة الإمارات وجهة عالمية في التميز والابتكار والتطوير والتنمية، ما يعكس رؤية قيادية مستقبلية شاملة تستند على تطوير نموذج عالمي للتميز والارتقاء بالأداء، يمكن القطاع الحكومي من التفوق في أنظمته وأدائه وخدماته ونتائجه ويرسخ ثقافة التميز في الجهات الحكومية وبين الموظفين.
وقد حظيت مسيرة التميز في دولة الإمارات برعاية ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي رسخ مناهج عمل حكومي مستقبلية محورها الإنسان، ومعيارها منظومة التميز الحكومي الإماراتية التي أطلقها سموه عام 2015، والتي جاءت استكمالاً لمسيرة حافلة بالتميز تزيد على عقدين من الزمن لتصبح نموذج عمل في دولة الإمارات وعلى مستوى المنطقة.
ومنذ إطلاق جائزة الشيخ محمد بن راشد للأداء الحكومي المتميز، بلغ مجمل عدد الترشيحات في دوراتها الخمس 2230 ترشيحاً، فيما بلغ عدد الجهات والموظفين الذين تم تكريمهم في الدورات الأربع الأولى 157 جهة وموظفاً.
وتتنافس 40 جهة حكومية من بينها 14 وزارة و26 هيئة، ضمن فئات الجائزة ال 25، التي تشمل 10 جوائز للجهات تتوزع على أربع فئات رئيسية، و15 جائزة فردية تتمثل في أوسمة رئيس مجلس الوزراء، فيما بلغ عدد الترشيحات التي تلقتها الجائزة 530 ترشيحاً بينها 402 لأوسمة رئيس مجلس الوزراء.
وشهدت الجائزة في دورتها الخامسة، استحداث ثلاث فئات جديدة لأوسمة رئيس مجلس الوزراء هي: وسام رئيس مجلس الوزراء لأفضل وكيل وزارة مساعد/‏‏‏‏‏ مدير تنفيذي، وسام رئيس مجلس الوزراء لأفضل موظف في المجال الهندسي، وسام رئيس مجلس الوزراء للشباب، فيما تركز الفئة الأخيرة على الشباب، بهدف تشجيعهم وتحفيزهم على التطور المستمر وتحقيق التميز والريادة في المجالات التي تسهم بدعم تحقيق الأهداف الاستراتيجية للحكومة.
وشارك في عمليات تقييم الترشيحات لجائزة محمد بن راشد للأداء الحكومي المتميز في دورتها الخامسة، أكثر من 200 خبير تم اختيارهم من 23 دولة حول العالم، فيما ضمت لجنة التحكيم في جائزة الفئة الاتحادية الرائدة، 8 أعضاء دوليين تم اختيارهم من أبرز منظمات التميز والجودة الدولية، كما ضمت فرق التقييم 80 خبيراً من الكفاءات الوطنية.
وتتمثل المحطة الرئيسية في مسيرة التميز الحكومي، بإطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي في يونيو 2009، ليكون أول برنامج متكامل للتميز على مستوى الحكومة الاتحادية، والإطار المنظم لتعزيز الأداء وممارسات التميز من خلال مبادرات تستند إلى منهجيات علمية وتتبنى أفضل الممارسات العالمية.
ويهدف برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي إلى تطوير أداء المؤسسات والهيئات الاتحادية، عبر تفعيل وتطوير أدوات قياس الأداء ومعايير التقييم، ويشمل أربعة محاور هي: محور التوعية والتعلم، ومحور نقل المعرفة، ومحور بناء القدرات، إضافة إلى محور جوائز التميز.
وقد تابع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على الدوام، التطورات في ملف التميز الحكومي، والملتقيات التعريفية للجهات، ونتائج دراسات آراء المتعاملين الميدانية، وورش عمل الإبداع الحكومي، ووجه بتنظيم جائزة الإمارات للأداء الحكومي المتميز، التي مثلت في حينه أرفع جائزة للتميز المؤسسي على مستوى الحكومة الاتحادية، ومنح الموظفين المتميزين أوسمة رئيس مجلس الوزراء.
كما وجّه سموه في مايو 2013، بإطلاق مجلس الإمارات للتميز، ليضم كافة برامج التميز الاتحادية والمحلية في الدولة، وهي كل من: برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي، وبرنامج أبوظبي للتميز، وبرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، وبرنامج الشيخ صقر للتميز الحكومي، وبرنامج عجمان للتميز.
وفي 21 يناير 2014، كرّم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، 120 خريجاً من برنامج «دبلوم خبير التميز للجهات الحكومية» وبرنامج «تأهيل المقيمين الإماراتيين» بينهم 85 خبير تميز و35 من المقيمين المواطنين، الذين تم تأهيلهم في إطار حرص الحكومة على مواصلة رحلة تطوير الأداء المؤسسي والارتقاء بالخدمات الحكومية وبناء القدرات الوطنية في مجالات التميز والتقييم.
وشهد السابع من مارس 2015، إحدى أبرز محطات مسيرة التميز في دولة الإمارات، حيث أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، منظومة التميز الحكومي الإماراتية الأولى من نوعها في العالم.
وتهدف منظومة التميز الحكومي للارتقاء بالعمل الحكومي على أسس ومعايير مبتكرة، ترتكز على النتائج المحققة كأساس للتميز في الخدمات الحكومية، ضمن ثلاثة محاور رئيسية هي: تحقيق الرؤية، والابتكار، والممكنات، بما يحقق أعلى معدلات رضا وسعادة الناس.
وقد أصبحت المنظومة معياراً موحداً لبرامج التميز في دولة الإمارات، حيث تم تبنّيها في مختلف برامج التميز في الحكومات المحلية، وتطبيق معاييرها في تقييم الجهات الحكومية المحلية في الدولة.
وفي 21 نوفمبر 2017، حققت دولة الإمارات إنجازاً عالمياً، باعتماد منظومة التميز الحكومي الإماراتية، كمرجعية عالمية للحكومات في تحسين الكفاءة، ونهج لتشكيل حكومات المستقبل.
كما وقّعت حكومة دولة الإمارات في نوفمبر 2017، اتفاقية تعاون مع حكومة المملكة الأردنية الهاشمية لتبنّي منظومة التميز الحكومي.

355 طلب ترشيح في الدورة الأولى و429 في الرابعة

شهدت الدورة الأولى لجائزة الإمارات للأداء الحكومي المتميز في نوفمبر 2010 مشاركة 37 جهة حكومية اتحادية، واستقبلت فرق التقييم التي ضمت 53 خبيراً، 355 طلب ترشيح في فئات الجائزة المختلفة وأوسمة رئيس مجلس الوزراء.
واستقبلت الدورة الثانية 423 ترشيحاً من 41 جهة اتحادية منها 16 وزارة و25 هيئة، وشارك في عملية التقييم 70 خبيراً متخصصاً.وفي مايو 2014، وجّه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بتغيير مسمى جائزة الإمارات للتميز الحكومي إلى جائزة محمد بن راشد للتميز الحكومي، نظراً لدور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في قيادة مسيرة التميز في دولة الإمارات في مختلف المجالات. وشهدت الدورة الثالثة إضافة فئات جديدة وبعض التعديلات على معايير الفئات الرئيسية التي أصبحت تركز على تقييم مدى تحقيق الجهات الاتحادية لمهامها الرئيسية، وخاصة ما يتعلق بالارتقاء بخدمات المتعاملين وتقديمها بأساليب إبداعية، وتلقت الجائزة 493 ترشيحاً من ضمنها 248 ترشيحاً لأوسمة رئيس مجلس الوزراء.
وفي الدورة الرابعة لجائزة محمد بن راشد للأداء الحكومي المتميز، عملت لجنة التقييم التي ضمت 159 خبيراً على دراسة 429 ترشيحاً للجائزة اشتملت على 386 ترشيحاً لأوسمة رئيس مجلس الوزراء، من 38 جهة اتحادية من ضمنها 14 وزارة و24 جهة اتحادية، فيما وصل عدد فئات الجائزة إلى 22 فئة، 10 جوائز للجهات الاتحادية، و12 وساماً لرئيس مجلس الوزراء.

شراكة لتطوير الأداء الحكومي في مصر

في إبريل 2018، دشنت دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية، شراكة استراتيجية لتطوير الأداء الحكومي في مصر، بما يسهم في تحقيق استراتيجية مصر 2030، شملت الأداء والتميز الحكومي، والقدرات الحكومية، والخدمات الذكية، والمسرعات الحكومية، وفي إطار التعاون المشترك بين البلدين، وبناء على رغبة الحكومة المصرية بالبدء وبشكل عاجل، بتفعيل جائزة مصر للتميز الحكومي، تم اعتماد تطبيق منظومة التميز الحكومي الإماراتية على فئات جائزة مصر للتميز الحكومي. وفي إطار الشراكة الاستراتيجية بين الإمارات ومصر، شاركت حكومة دولة الإمارات في مؤتمر «مصر للتميز الحكومي 2018» الأول من نوعه لتحديث الأداء الحكومي، الذي عقد في يونيو الماضي، والذي شكّل باكورة مخرجات مذكرة التفاهم الموقعة بين وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل ووزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري في جمهورية مصر العربية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً