مستشفى الشيخة فاطمة الميداني يعالج أكثر من 6 آلاف مريض شرق دارفور

مستشفى الشيخة فاطمة الميداني يعالج أكثر من 6 آلاف مريض شرق دارفور

عالج مستشفى الشيخة فاطمة الإنساني الميداني في مرحلته التشغيلية التجريبية الأولى بولاية شرق دارفور السودانية أكثر من ستة الآف من الأطفال والنساء وكبار السن. وتم افتتاح المستشفى لتقديم أفضل الخدمات التطوعية التشخيصية والعلاجية والوقائية للمرضى تحت شعار “على خطى زايد” بحضور والي ولاية شرق دارفور أنس محمد عمر ووزير الصحة السوداني اللواء طبيب هشام سليمان…




alt


عالج مستشفى الشيخة فاطمة الإنساني الميداني في مرحلته التشغيلية التجريبية الأولى بولاية شرق دارفور السودانية أكثر من ستة الآف من الأطفال والنساء وكبار السن.

وتم افتتاح المستشفى لتقديم أفضل الخدمات التطوعية التشخيصية والعلاجية والوقائية للمرضى تحت شعار “على خطى زايد” بحضور والي ولاية شرق دارفور أنس محمد عمر ووزير الصحة السوداني اللواء طبيب هشام سليمان وممثلين من القطاعات الحكومية وغير الربحية السودانية.

وقالت مديرة الاتحاد النسائي العام نورة السويدي إن “مستشفى الشيخة فاطمة الإنساني يضم نخبة من كبار الأطباء من الإمارات والسودان استطاعوا أن يعالجوا هذا العدد من المرضى وذلك في اطار حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية ومؤسسة سند في القرى السودانية وبمبادرة مشتركة من زايد العطاء والاتحاد النسائي العام وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشراكة الخيري ومجموعة المستشفيات السعودية الألمانية وبالتنسيق مع جمعية الاحسان الخيرية في نموج مميز ومبتكر للعمل التطوعي والعطاء الإنساني المشترك|.

وأضافت أن “المهام الإنسانية للمستشفى الميداني تأتي استكمالاً للمبادرات السابقة لحملة الشيخة فاطمة الإنسانية في مختلف القرى السودانية والتي قدمت خدمات تشخيصية وتوعوية ووقائية للمرضى وبالأخص النساء والأطفال وامتدادا للمهام الإنسانية في مختلف دول العالم والتي استطاعت أن تصل برسالتها الإنسانية للملايين والتخفيف من معاناة ما يزيد على 15 مليون طفل ومسن انطلاقا من الإمارات والأردن وسوريا ولبنان وباكستان والهند والصومال وارتيريا وأوغندا وزنجبار وتنزانيا ومصر والمغرب والسودان تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية”.

وأوضحت نورة السويدي أن “مستشفى الشيخة فاطمة الإنساني الميداني يعمل في محطته الحالية في ولاية شرق دارفور ضمن برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع في مختلف دول العالم وبالتنسيق مع الجهات الحكومية والخاصة وغير الربحية انسجاما مع نهج مسيرة العطاء في العمل الإنساني التطوعي الذي أرسى قواعده مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ” طيب الله ثراه ” والاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة بقيادة رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ونائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للعمل التطوعي وترجمة لرؤية ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً