بلدية رأس الخيمة تغلق مطبخاً خالف المعايير الصحية

بلدية رأس الخيمة تغلق مطبخاً خالف المعايير الصحية

أغلقت دائرة بلدية رأس الخيمة، ظهر أمس، مطبخاً شعبياً؛ لمخالفته شروط النظافة والمعايير الصحية، وهو ما كشفه «فيديو» صوره أحد الأهالي، من زبائن المطبخ؛ حيث رصد عمال المطبخ يتناولون دواجن مجمدة، على أرضيته، ومن ثم يضعونها داخل أوعية طهي كبيرة. ووثق صاحب «الفيديو» الواقعة، وفق ما يظهر في المادة المصورة، وذلك عند دخوله المنطقة المعدة لإعداد الوجبات؛ حيث فوجئ…

emaratyah

أغلقت دائرة بلدية رأس الخيمة، ظهر أمس، مطبخاً شعبياً؛ لمخالفته شروط النظافة والمعايير الصحية، وهو ما كشفه «فيديو» صوره أحد الأهالي، من زبائن المطبخ؛ حيث رصد عمال المطبخ يتناولون دواجن مجمدة، على أرضيته، ومن ثم يضعونها داخل أوعية طهي كبيرة.
ووثق صاحب «الفيديو» الواقعة، وفق ما يظهر في المادة المصورة، وذلك عند دخوله المنطقة المعدة لإعداد الوجبات؛ حيث فوجئ بمشهد العمال وهم يتناولون الدواجن من الأرض، و يضعونها داخل «القدر» الكبير، بعد نزع غلافها تمهيداً لطهيها، ما أثار غضب «الزبون»، الذي أحجم عن شراء الوجبة، واستعاد المبلغ الذي دفعه للوجبة.
ولاقى «الفيديو» خلال اليومين الماضيين انتشاراً كبيراً في وسائط التواصل الاجتماعي، وأثار ردود فعل شعبية واسعة النطاق؛ حيث أبدى الكثيرون استياءهم من سلوك المطبخ والعاملين به.
وأكدت شيماء الطنيجي، مديرة إدارة الصحة العامة في دائرة بلدية رأس الخيمة، أن البلدية، ممثلة بالإدارة المختصة، تجاوبت سريعاً مع الحالة، إثر تلقيها «الفيديو»، بجانب عدد كبير من الرسائل والشكاوى والملاحظات من الأهالي، ورصدها لردود
الأفعال، وباشرت تحقيقاتها في الواقعة، والتي أدت إلى إغلاق «المطبخ»، ولفتت إلى أن «الصحة العامة» في بلدية رأس الخيمة تخصص أرقاماً ساخنة، لاستقبال اقتراحات و ملاحظات وشكاوى الجميع حول المخالفات الصحية في المنشآت الغذائية وسواها، التي تمس في نشاطاتها الصحة والسلامة العامة، للإدارة المختصة في الدائرة، مؤكدة أن البلدية تبادر للاستجابة والتعامل الفوري مع شكاوى وملاحظات الأهالي، وضبطها واتخاذ الإجراءات القانونية حيالها، في حال ثبوتها.
من جانب المستهلكين، طالب المواطن عبد الله سالم الشميلي، ناشط مجتمعي، ورب أسرة، بوضع حد صارم للمخالفات الصحية والغذائية في المطاعم والمطابخ الشعبية والمنشآت الغذائية الأخرى، وتشديد قبضة الرقابة عليها، وإحكام عمليات التفتيش الصحي والغذائي بحقها، وذلك من خلال تسجيل زيارتين تفتيشيتين ميدانيتين ومفاجئتين أسبوعياً، في أوقات مختلفة، ورفع سقف العقوبات على المخالفين أضعافاً، وأن تصل إلى «الإغلاق النهائي»، وصولاً إلى اجتثاث تلك المخالفات، في ظل الإقبال الكبير على «المطابخ الشعبية» من قبل المواطنين والمقيمين، خصوصاً في مناسباتهم المختلفة، لافتاً إلى كثرة مخالفات وتجاوزات تلك المطابخ.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً